تشييع مهيب للفقيد الجلبي بحضور كبار مسؤولي الدولة العراقية

طهران/ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - شيع جثمان رئيس المؤتمر الوطني العراقي، رئيس اللجنة المالية النائب الراحل {احمد الجلبي} بحضور مهيب لكبار مسؤولي الحكومة العراقية.

وحضر التشييع رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري وعضو هيئة رئاسة البرلمان الشيخ همام حمودي ، والنائب الثاني للجبوري ارام شيخ محمد ، وكلا من وزراء الداخلية محمد سالم الغبان ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري ووزير النفط عادل عبد المهدي والقيادي في الحشد الشعبي حسن الساري '.
فيما حضرت مجموعة كبيرة من الشخصيات الدينية والسياسية والبرلمانيين ، والشخصيات العامة ، حيث سيواري الثري في مقبرة وادي السلام في محافظة النجف الاشرف.
و ولد رئيس حزب المؤتمر الوطني العراقي القيادي في كتلة المواطن احمد عبد الهادي الجلبي{أبو هاشم} عام 1944، وعاشت عائلته في مدينة الكاظمية المقدسة ببغداد .
خدم جد الجلبي في 9 مناصب وزارية عراقية، وكان والده موظفاً لدي مجلس الوزراء و رئيساً للمجلس النيابي.
الدكتور احمد الجلبي كان من اصغر أولاد عبد الهادي الجلبي .
غادر الجلبي في العام 1958 مع عائلته إلي الأردن ، فأمضي شبابه متنقلا بين عمان ولندن وبيروت وواشنطن.
وكان يمتاز بمثابرة ومواكبة في الدرس والتمحيص واجتاز أكثر مراحل الدراسة صعوبة حتي تخرج وهو شاب من الجامعة الأمريكية {جونز هوبكنز}.
ودرس الرياضيات في جامعة شيكاغو فحصل منها علي درجة الأستاذية، ثم درس في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا. وعمل أستاذا للرياضيات في الجامعة الأمريكية ببيروت حتي العام 1977 حيث دعاه الأمير حسن شقيق الملك حسين إلي تأسيس بنك البترا، وفي مدة صار البنك ثاني ابرز بنك في الأردن ومن أهم البنوك من نوعه في المنطقة.
واستمر يتدرج في عالم المال حتي أصبح من رموز المستثمرين العرب في أوروبا والوطن العربي.
طوال مدة إدارته لبنك البتراء، في الثمانينيات، كان الجلبي يعلن معارضته الواضحة للنظام الصدامي المباد في وقت كانت فيه المملكة الأردنية تفتح موانئ العقبة أمام تجارة السلاح المتدفقة إلي العراق، وخرج من عمان عام 1989، ليعود الي بريطانيا، ثم عاد الي العراق عام 1992 ليقود حركة النضال ضد النظام الديكتاتوري في جبال كردستان، وبقي هناك حتي عام 1997، ثم عاد في الشهر الاول من عام 2003 استمر ووثق الصلات العائلية السابقة مع مختلف العوائل العراقية قارعت النظام المباد.
وشغل احمد الجلبي عدة مناصب في الدولة العراقية ابرزها رئيس مجلس الحكم للفترة من الاول من شهر ايلول 2003 الي 30 ايلول 2003 .
وتوفي الجلبي صباح يوم امس الثلاثاء عن عمر يناهز الــ70 عاما في منزله بمدينة الكاظمية المقدسة.
انتهي** 2344