قوات الدفاع الاشعاعي تستعرض قدرتها علي مواجهة الحوادث الاشعاعية

طهران / 5 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- استعرضت قوات الدفاع الاشعاعي في الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم الخميس قدراتها في مواجهة الحوادث الاشعاعية في اطار مناورة 'سيد الشهداء (ع)' التي نفذتها في منطقة 'والفجر' بطهران.

واجريت هذه المناورة لتقييم مستوي جهوزية الاجهزة المعنية في العاصمة طهران لمواجهة الحوادث الاشعاعية.
وضمت القوات المشاركة في المناورة 300 عنصر من فرق العمل والمدربين لمثل هذه الحوادث من الاجهزة الامنية والشرطية والتنفيذية.
وتضمنت المناورة تحرك عربة تحمل مواد مشعة من منطقة 'برديس شهيد شهرياري' نحو مستشفي 'بقية الله (عج)' في منطقة 'والفجر' (المنطقة السادسة بطهران) ومن ثم تعرضت لحادثة مفترض.
وفي هذه الحادثة المفترضة واثر تسرب البنزين واشتعال النيران حدثت عدة انفجارات هائلة وعلي الفور وصلت فرق العمليات وفرق العمل المختلفة لتقييم مستوي التلوث والعمل علي ازالته.
وافترض في هذه المناورة بعد الاصطدام والانفجار تدحرج المواد المشعة الي خارج العربة الناقلة لها، حيث قامت قوات منظمة الطاقة الذرية الايرانية من خلال اجراءات سريعة بحصر المواد المشعة والسيطرة عليها وتطهير المكان.
ووفقا لهذا التقرير فقد وصلت سيارات الاسعاف للاغاثة والطب النووي الي مكان الحادث المفترض وقامت بنقل الجرحي المفترضين الي المستشفي.
وبعد تطهير المنطقة من التلوث من قبل قوات منظمة الطاقة الذرية تم تسليم المنطقة بالكامل لقوات 'رافع' التابعة للحرس الثوري.
ومن ثم جرت عملية اخلاء السكان وتمريرهم من انفاق وعبورهم من اجهزة قياس التلوث الاشعاعي لتقييم مستوي التلوث وتوزيع اقراص اليود عليهم وتوجيه الافراد المصابين بالتلوث الي خيام مخصصة لعملية التطهير من الاشعاع.
انتهي ** 2342