صالحي: ايران ترغب بالاستفادة من خبرات اليابان في مجال الامان النووي

طهران/ 5 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا - اعلن مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي عن رغبة ايران في الاستفادة من خبرات اليابان في مجال الامان النووي وسائر المجالات المتعلقة بالانشطة النووية السلمية.

وفي كلمة القاها في اجتماع 'باغواش' المنعقد بمدينة ناكازاكي باليابان، نوه الي المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة '5+1' التي شهدت تحول المواجهة والنزاع بهدوء الي نهج التعاطي والحوار.

واشار الي المزاعم التي طرحت علي مدي اعوام ضد البرنامج النووي الايراني السلمي، وفي المراحل الاولي للمفاوضات المتعلقة بها وقال، ان اميركا سعت لاستخدام كل الخيارات الممكنة ضدنا وهي بطبيعة الحال فشلت في الوصول الي نتيجة منها ومن خلال وساطة سلطان عمان في العام 2011 غيرت اميركا كيفية مواجهتها للقضية النووية الايرانية شيئا فشيئا وتخلت عن سياسة 'عدم حق ايران في التخصيب'.

واضاف، ان هذا التغيير في السلوك الاميركي لقي عزم حكومة السيد روحاني التي تولت الامور في العام 2013 ، وانتهي تاليا الي الاتفاق الذي تمت المصادقة عليه من الطرفين في 18 تشرين الاول / اكتوبر الماضي ومن المحتمل ان يبدا تنفيذه نهاية كانون الاول / ديسمبر القادم.

وقال صالحي، انه وفي ظل هذا التحول في النهج استجابت اميركا لهذه الحقيقة وهي وجود امكانية الوصول الي اطار للتعاون، وبناء علي هذا الاطار يتم غلق المسارات المعروفة بـ 'سبل الافلات' نحو التسلح النووي وبالمقابل تم الاعتراف بحق ايران رسميا في امتلاك برنامج نووي سلمي وعملية التخصيب، وان نهجنا المنطقي هذا في المفاوضات النووية هو الذي اوصلنا الي برنامج العمل المشترك الشامل المعروف اليوم بالاتفاق النووي (JOCPA).

واضاف، انه وفقا للاتفاق النووي فقد تم الاعتراف بايران كدولة ذات برنامج نووي سلمي يشتمل علي الدورة الكاملة للوقود وحق التخصيب ويتم الحفاظ علي البنية التحتية النووية، وبالطبع قبلت ايران كبادرة لبناء الثقة بعض القيود المحددة بفترة زمنية معينة لبرنامجها النووي.

واكد بان ايران تعد من المدافعين عن فكرة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووي وقال، ان العقبة الاساس امام تنفيذ هذا المشروع في منطقتنا هو الكيان الصهيوني الذي يرفض حتي الانضمام الي معاهدة 'ان بي تي'.

واشار الي انعقاد اجتماع 'باغواش' في مدينة ناكازاكي التي تعرضت لكارثة القصف بالقنبلة الذرية خلال الحرب العالمية الثانية واعرب عن تعاطفه مع ذوي الضحايا والحكومة والشعب الياباني وقال، ان للشعبين الايراني والياباني الكثير من المشتركات ونحن نثمن الدعم من اليابان في المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة '5+1'.

واضاف صالحي، انه وبعد تنفيذ الاتفاق النووي سيتسع نطاق تعاوننا مع شركائنا القدماء والجدد بالتاكيد كما ان ايران ترغب بالاستفادة من تعاون اليابان في مجال الامان النووي وسائر المجالات المتعلقة بالانشطة النووية السلمية.

وتعتبر 'باغواش' منظمة دولية مرموقة تضم العديد من النخب من مختلف دول العالم في مجال نزع السلاح النووي وقد عقد اجتماع المنظمة هذا العام بمشاركة رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية فيه.
انتهي** 1463