٠٥‏/١١‏/٢٠١٥ ١٠:١٩ م
رمز الخبر: 81827002
٠ Persons
الشيخ قاسم: هل أصبحت أمريكا سنية وروسيا شيعية؟!

بيروت / 5 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا - أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان الخلافات القائمة اليوم بين الدول أو بين الأحزاب والقوي السياسية في العالم العربي والإسلامي هي خلافات سياسية وليست مذهبية لا من قريب ولا من بعيد، متسائلا: وإلاَّ هل أصبحت أمريكا سنية وروسيا شيعية؟!

جاء ذلك في مداخلة للشيخ قاسم في اجتماع المجلس الأعلي للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب، الذي أقيم في بيروت - طريق المطار.

وأوضح الشيخ قاسم ان 'الخلافات القائمة اليوم بين الدول أو بين الأحزاب والقوي السياسية في العالم العربي والإسلامي هي خلافات سياسية وليست مذهبية لا من قريب ولا من بعيد، وواضحٌ بأن أغلبية الخلافات تقع في بلدان أو بين بلدان من لون مذهبي واحد، وهذا ما نراه في مصر وليبيا وتركيا وتونس وغيرها، وهو دليل علي الخلاف السياسي، بل يوجد تلاقي حول المقاومة ومواجهة 'إسرائيل' بين حزب الله وبين الفصائل الفلسطينية متجاوزين كل الحواجز، ومتلاحمين بالتضحية وبذل الدماء والتعاون الوثيق من أجل القضية الواحدة قضية القدس وفلسطين'.

وأضاف: يستخدم الغرب وبعض المسؤولين العرب العنوان المذهبي لتغطية عجزهم الميداني وعجزهم عن تسويق فكرتهم، فيغررون ببسطاء الناس ويأخذونهم إلي الفتنة، وإلاَّ هل أصبحت أمريكا سنية وروسيا شيعية؟ أم أنَّ كلًا منهما يتخذ الموقف السياسي الذي يؤمن به، ويبني تحالفاته علي هذا الأساس؟ ما يجري في سوريا هو تدمير لدولة تدعم المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني وهي جزء من مشروع المقاومة في المنطقة لمصلحة تكوين دولة تقبل بإسرائيل وتنخرط في المشروع الأمريكي الإسرائيلي.

ونوه الي أنه 'اتفقنا في لبنان علي حوار بين حزب الله وتيار المستقبل ولا زال مستمرًا ولو حقَّق الحد الأدني وهو تخفيف الاحتقان ونأمل أن يُحقِّق أكثر من ذلك، ولكن خلافنا معهم سياسي حول كيفية إدارة البلد، والمواقف مما يحيط بنا، ومدي السير في مشروع المقاومة ودعمه، ولم يكن يومًا خلافًا مذهبيًا علي الإطلاق ولن يكون كذلك في المستقبل، إذ لا محل للخلاف المذهبي لا معهم ولا مع غيرهم من وجهة نظرنا'.
انتهي** 1463