بن جدو: طلبوا منا عدم تغطية الملف اليمني من زاوية استهداف المدنيين

طهران - 6 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - كشف مدير قناة الميادين غسان بن جدو أن القناة كانت تتعرض للضغوط حتي قبل افتتاحها، فكانت بعض الجهات العربية قد راسلت أوروبا وأميركا قبل انطلاق القناة لافتةً إلي أنّها ستكون معادية للسامية، مشيراً إلي أنّه لم يكشف الموضوع آنذاك.

وتساءل بن جدو قائلا هل هي صدفة أن يأتي قرار الايقاف عبر عرب سات مع اندلاع الانتفاضة وفتح الميادين هواءها لها؟.
ولفت بن جدو في مؤتمر صحفيّ الجمعة إلي أنّ “قرار الإيقاف عبر شركة عرب سات كان مفاجئاً وبدون تدرج، مشيراً إلي أنّه بعد السّؤال عن السبب ردّ عليهم بالقول أن ما قاله الضيف الايراني عن حادثة الحج كان أحد الاسباب.
وأشار بن جدو إلي أنّه بعد تبلّغهم القرار تعاطوا مع الموضوع بطريقة هادئة، لافتاً إلي أنّه تم تبادل الرسائل مع الشركة لإعلامهم بعدم قبول القناة القرار غير المنصف وغير القانوني.
وأفاد بن جدو أنّه عند محاولة الوصول إلي حلّ مع الجهات، عرضوا علينا أنّه إذا أردنا المتابعة فعلينا عدم التعاطي مع ملف اليمن من زاوية انسانية وعدم الحديث عن استهداف المدنيين، مشيراً إلي أنّه تم عرض نفس الفكرة فيما يتعلّق بحادثة تدافع مني التي بالأصل تعاطينا معها بكل هدوء رغم أن ما جري كارثة إنسانية .
كما أشار إلي أن بعض شركات الأقمار الصناعيّة تعاطت مع القناة بضغط بالاضافة إلي أنّه تم إقفال بعض مكاتب القناة في عدّة دول ولكن لم نتكلّم ولم نقم ببروباغندا إعلاميّة، لافتاً إلي أنّه في إحدي الدّول قامت وزيرة الاعلام باقتحام مكاتبنا بعد الثانية فجرا وذلك لإقفالها ولم نتحدث بالامر.
كما شكر بن جدو جهود الحكومة اللبنانيّة والتي بالرّغم من تعرّضها للاحراج من قبل “عرب سات” التي طلبت منها إقفال مكاتب المحطّة في بيروت، دعمت الميادين، لافتاً إلي أنّه “جرت عدّة اتّصالات مع وزير الاعلام رمزي جريج والذي تعامل بايجابية مع القضية والذي لفت إلي أنّه هناك لجنة تدرس ما إذا كانت الميادين خالفت القوانين”.
وكشف بن جدو في الختام رداً علي سؤال وجهته له الإعلامية سمر الحاج حول الحل إذا ما استمرت إدارة عرب سات بإصرارها علي إسقاط قناة الميادين، قال: لدينا قدرات تقنية تخولنا الإستمرار بالبث حتي علي مدار «عرب سات» رغم كل شئ.
انتهي ** 1837