٠٧‏/١١‏/٢٠١٥ ٣:٣٨ م
رمز الخبر: 81828625
٠ Persons
شولتز يؤكد علي دور ايران البارز في تطورات المنطقة

طهران/ 7 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - وصف رئيس البرلمان الاوروبي مارتين شولتز في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم السبت مع رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني في طهران، دور ايران في تطورات المنطقة بالهام والبارز ، كما ان لاريجاني أعلن عن اجراء محادثات بناءة مع شولتز.

وصرح لاريجاني بانه اجري محادثات مفيدة وبناءة مع رئيس البرلمان الاوروبي تناولت التعاون الاقتصادي والازمات في المنطقة.
واضاف لاريجاني في لقاء صحفي مشترك مع شولتز اليوم ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية واوروبا، لديهما تاريخ عريق من التعاون في مختلف المجالات سيما علي الصعيد الاقتصادي، وهذا التعاون سيتطور أكثر بعد الاتفاق النووي مع مجموعة 5+1 .
وتطرق رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي مباحثاته مع رئيس البرلمان الاوروبي وقال : اجرينا محادثات طيبة مع اوروبا تناولت تنمية التعاون الاقتصادي كما اجرينا مباحثات مفيدة وبناءة علي صعيد القضايا والمشاكل الاقليمية.
واشار لاريجاني الي الدور الايجابي لاوروبا في تسوية القضايا الدولية وقال ان البرلمان الاوروبي يتميز بمكانة هامة في صنع القرار بالاتحاد الاوروبي كما ان السيد شولتز باعتباره شخصية سياسية محنكة، يعمل علي دراسة القضايا عن كثب نظرا لدوره المهم .
بدوره قال مارتن شولتز انه اجري محادثات مفصلة ومثمرة مع السيد لاريجاني . واضاف : نحن في مرحلة مصيرية من العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي . 14 أكتوبر الماضي كان مرحلة قبول معاهدة 5+1 وبعدها جرت محادثات مثمرة ومثيرة في مجلس الشوري الاسلامي.
وصرح رئيس البرلمان الاوروبي : حاليا نحن في مرحلة تنفيذ الاتفاق ومن ثم ستفتح ابواب جديدة للمزيد من التعاون الاقتصاي بين ايران والاتحاد الاوروبي. يتعين الاستفادة من هذه الفرصة، ونأمل بتحقيق انجازات مناسبة ، السيد لاريجاني كان له دورا بارزا في المفاوضات بين ايران و5+1.
وعبر شولتز عن اعتقاده ان كلا الطرفين يحرصان علي ايجاد علاقات مشتركة تكون مقبولة من قبل الطرفين.
واشار الي الموضوع السوري، وقال ان دور ايران، بارز في الموضوع السوري وانا اشكر السيد لاريجاني لتبادل وجهات نظره البناءة بهذا الشان.
وتطرق رئيس البرلمان الاوروبي الي مشاركة ايران في اجتماع فيينا حول سوريا معربا عن امله بالتحرك باتجاه التوصل الي حل مناسب للازمة في سوريا.
بدوره أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني في معرض رده علي سؤال، بان القضية السورية ليست قضية شخص بعينه وان ربط ازمات المنطقة بشخص الرئيس بشار الاسد يعتبر خطأ استراتيجيا، موضحا ان مهمة الدول الاخري هي تسهيل الامور لحل القضية ولا يمكنها ان تكون بديلا عن اصوات الشعب السوري.
وقال لاريجاني ان الموضوع السوري، بات بداية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وان الارهاب بدأ بالانتشار وباثارة المشاكل في سوريا والعراق واليمن وليبيا وافغانستان .
واضاف : نقترح ألية للاصلاحات الديمقراطية في سوريا واليمن لذا يتعين مكافحة الارهاب بشكل جاد ، والاصلاحات الاساسية تجري عبر صنادق الاقتراع . الدول الاخري ينبغي ان تساعد في هذه الحركة وليس اتخاذ القرار بدلا عن الشعب.
من جانبه قال رئيس البرلمان الاوروبي، انه لايمكن تجاهل موضوع تقرير أي شعب لمصيره، وعلي الشعب السوري ان يقرر مصيره عبر صناديق الاقتراع، وبامكان الدول مثل ايران والسعودية وروسيا وامريكا والاتحاد الاوروبي العمل علي تسهيل هذا الامر. مؤكدا ضرورة التوصل الي حل عبر الحوار الوطني في الداخل السوري.
وردا علي سؤال حول دور البرلمان الاوروبي في تعزيز العلاقات بين ايران واوروبا اشار شولتز الي الدور المهم للبرلمان الاوروبي في تطوير العلاقات بين ايران واوروبا سيما بعد الاتفاق النووي .
انتهي** 2344