٠٨‏/١١‏/٢٠١٥, ١٢:٢٣ م
رمز الخبر: 81829599
٠ Persons
روحانی : ایران ستمتلك اجهزة طرد مركزی حدیثة من الان فصاعدا

طهران/ 8 تشرین الثانی/ نوفمبر/ ارنا - قال رئیس الجمهوریة حسن روحانی، بان ایران ستبدأ الاسبوع القادم بیع سادس فلورید الیورانیوم 'یو إف 6' واقتناء الكعكة الصفراء، مؤكدا بان ایران ستمتلك من الان فصاعدا اجهزة طرد مركزی اكثر تطورا.

جاء ذلك خلال كلمة للرئیس روحانی الیوم الاحد خلال حفل افتتاح الدورة الـ 21 لمعرض الصحافة المنعقد بطهران، وقال، ان فخرنا الوطنی هو ان ممثلی الشعب (المفاوضین) تمكنوا من الدفاع بشموخ عن حقوقه المشروعة جیدا.
واضاف، 'اننا لم نقل فقط بان من حقنا ان یبقي مفاعل اراك بل قلنا ایضا بانه یجب ان یرتقی خطوة الي الامام وان لا یتم فقط تحدیثه وتطویره بل ینبغی ایضا علي مجموعة '5+1' ان تاتی بتكنولوجیا جدیدة وتدخلها فی هذا المجال'، مؤكدا بان مفاعل اراك الذی سیكون علیه مستقبلا یختلف الي حد كبیر عما كان علیه ای انه سیكون اكثر تطورا بكثیر.
اواضاف، سنبدا خلال الاسابیع القادمة بیع سادس فلورید الیورانیوم 'یو إف 6' واقتناء الكعكة الصفراء ای اننا سندخل فی سوق التجارة النوویة.
وتابع قائلا، ان اجهزة الطرد المركزی العاملة لدینا ستصبح اكثر تطورا بكثیر عما هی علیه الان، اذ انه وفور تنفیذ الاتفاق سیتم من الیوم الاول حقن غاز 'یو إف 6' للمرة الاولي فی اجهزة الطرد المركزی 'آی آر 8' ویجری بها التخصیب علي مستوي المختبر.
واشار الرئیس الایرانی الي الغاء القرارات الست الصادرة عن مجلس الامن ضد ایران وقال، لم یحدث هذا الامر فقط بل تم ایضا الاعتراف رسمیا بحق ایران بالتخصیب فی القرار الجدید وهو بطبیعة الحال حق لجمیع الدول الا انه لم یتم لغایة الان الاعتراف رسمیا بحق التخصیب فی اطار قرار اممی لدولة غیر الدول دائمة العضویة فی مجلس الامن.
وقال، ان هذا الانجاز العظیم الذی تحقق مع رفع الحظر الظالم یعد فخرا للشعب الایرانی.
وفی جانب اخر من كلمته اعتبر الرئیس الایرانی، النقد حقا مشروعا للصحافة والاعلام واكد فی الوقت ذاته بان النقد یجب ان یكون منصفا وان یكون الرد علي ذلك النقد ایضا ردا مسؤولا وصائبا، معتبرا ان للجمیع حق النقد الا ان هذا النقد یجب ان یكون بناء ولیس لمجرد توجیه الاتهامات كذبا بهدف التخریب والاساءة والاقصاء.
واكد بان النقد ینبغی ان یكون من باب الحرص علي مصلحة الشعب والبلاد وانه علینا العمل بحیث یكون هنالك مستقبل افضل بانتظارنا واضاف، انه وفی ظروف البلاد الجدیدة الیوم هنالك تبلور للامل اكثر من الامس وبالامكان تعزیز هذا الامل وتبیین الطریق الذی ینبغی السیر فیه فی الاجواء الجدیدة لتنمیة البلاد، وفی غیاب الامل لن تكون هنالك استثمارات ولن یتحقق الاقتصاد المقاوم ولن تزداد صادرات السلع غیر النفطیة.
واعتبر العام الجاری بانه عام صعب للحكومة نظرا لانخفاض اسعار النفط واضاف، ان بعض الدول الجارة لنا التی یبلغ عدد سكانها ثلث سكان ایران وعوائدها 10 اضعاف عوائدنا (النفطیة) قد سحبت عشرات ملیارات الدولارات من احتیاطیاتها لادارة شؤون بلادها العام الجاری وبعض الدول المصدرة للنفط ارتفع التضخم فیها الي نحو 300 بالمائة ولكن فی بلادنا تم الحفاظ علي مسار خفض التضخم وتعزیز مسار الازدهار (بتسارع اقل بطبیعة الحال).
واضاف، ان نسبة نمو اقتصادنا بلغت العام الماضی 3 بالمائة ولو كانت الظروف طبیعة لزادت النسبة الا انها بلغت 1 بالمائة خلال الاشهر الستة الاولي من العام الجاری ومن المحتمل ان تبلغ 2 بالمائة او اكثر بقلیل حتي نهایة العام الجاری لكننا فی الوقت ذاته لم نسمح بان یصبح النمو سلبیا ولم نسمح بان ینعكس مسار خفض التضخم.
واشار الي الزیارات المستمرة للوفود الاقتصادیة والشركات والمراكز الاقتصادیة من مختلف الدول لتوقیع عقود اقتصادیة مع ایران واضاف، سیكون لنا مستقبل افضل بكثیر من الیوم وینبغی علینا بناء ایران المزدهرة اقتصادیا بالمعني الحقیقی للكلمة.
واعتبر النمو بنسبة 1 او 2 او 3 بانه غیر مقبول وقال، انه علینا الوصول الي نسبة معقولة وان نستثمر الامل فی ظروف ما بعد الحظر والاتفاق النووی والاجواء الحاصلة.
انتهي** 2344