الصدر يحذر من وقوع العراق وسوريا واليمن والبحرين بيد التكفيريين ويشبهه بأسر فلسطين

طهران/ 8 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - حذر زعيم التيار الصدري مقتدي الصدر، الاحد، من وقوع العراق وسوريا واليمن والبحرين بيد التكفيريين، فيما اشار الي ان ذلك لو حصل دون الحيلولة منه فهو اشبه بأسر فلسطين بيد اليهود.

وقال الصدر في بيان خاطب فيه شيخ الازهر، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه 'اسعدني كثيرا ما سمعته من فضيلتكم ولا سيما في النقطتين وهما الاقرار باسلام المذهب الشيعي الامامي، والثانية هي دعوتكم للحوار ووضع اليد باليد'، مبينا انه 'علي الرغم من اني قد لا اكون بنظركم شخصية مهمة، فاني اعلن وضع يدي بيدكم للحوار والاخذ بايدي الامة الاسلامية الي بر الوحدة والامان وابعادها عن الفتنة والتشرذم'.
واضاف الصدر 'اشد علي يدكم للاقدام علي خطوات حازمة، وانا معكم ضد اي من من يخالف تفكير العقائد الاخري كما تفعل الفرقة الداعشية الشاذة او بعض المتعصبين من المذهب الشيعي بتكفير من يخالفهم العقيدة او يقوم بشعائر او طقوس خاصة'، مشيرا الي 'انني لا اريد الخوض في مناقشاتكم العقائدية بخصوص من اخلف الرسول لولايته او من خلفه بصلاة، ولا اريد من الشيعي ان يكون سنيا ولا ايرد ان يكون السني شيعيا في هذه المرحلة'.
وتابع الصدر للازهر 'انني اطابقكم الراي حاليا'، لافتا الي ' تقع عليكم المسؤولية الكبري من توحيد هذه الامة ورفع معاناتهم بسبب بعض المنحرفين من بعض الطوائف من هنا وهناك'.
واكد الصدر ان 'ما احزنني هو ردكم علي بعض العقائد الامامية في خلافة علي مع ثبوت حديث الغدير عندكم، وعدم ردكم علي من يحاول النيل من خلافة علي او من يريدون اعطاء الحق ليزيد بقتل الحسين انذاك او من يهدرون دماء المسلمين بعد تكفيرهم'، موضحا 'انني اذ ارفض المساس باي سني غير تكفيري من اي شيعي، واذا ترفضون قتل اي شيعي غير تكفيري من قبل اي سني فهذا نصر من الله وفتح قريب'.
وحذر الصدر من 'وقوع العراق وسوريا واليمن والبحرين بايدي التكفيريين من اي مذهب'، معتبرا ان 'ذلك هو جرح لجسد الاسلام ووحدته'.
ودعا الصدر الي 'الحيلولة دون وقوع ذلك'، معتبر ان 'ذلك لو حصل فهو اشبه بكارثة وقوع فلسطين الحبيبة اسيرة بيد اليهود'.
وشدد الصدر علي ضرورة ان 'يكون العدو واحد وهم اليهود واذنابهم المتشددون التكفيريون من كل الطوائف'، مؤكدا علي اهمية 'وضع ايدينا بايديكم ليبارك الله لنا ولكم في الخطوات الاصلاحية الوحدوية'.
يذكر ان زعيم التيار الصدري مقتدي الصدر وجه، في 3 تشرين الثاني 2015، رسالة الي ابناء الشيعة في مصر، دعاهم فيها الي ترك كل ما يهيج الرأي العام حتي وان كان يؤدي لترك بعض الشعائر، فيما ابدي استعداده لارسال وفود للحكومة المصرية لازالة اي خطر يحدق بمصر.
انتهي** 2344