الصمت الدولي إزاء الجرائم الصهيونية غير مفهوم

رام الله/ 9 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – أكد عضو اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» د. واصل أبو يوسف أن الشعب الفلسطيني بأكمله ملتف حول «الهبة الجماهيرية» (الانتفاضة الحالية) المستمرة علي امتداد الأرض الفلسطينية المحتلة، مشدداً علي أحقية وعدالة المطالب التي تتبناها.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، قال أبو يوسف: 'إننا نحي هذا الشعب الأبي الذي يدافع عن كرامته ومقدساته بصدوره العارية في مواجهة الإجرام والعدوان الذي يمارسه جيش الاحتلال ومستوطنوه (..) لقد شاهد العالم أجمع عبر وسائل الإعلام المختلفة ما يجري من تصفيات ميدانية في الشوارع لشبان وفتيات فلسطينيات ، نحن أمام جرائم موصوفة وموثقة ، لكن للأسف لا نلقي إلا الصمت الدولي إزاء هذه الانتهاكات الفظيعة التي ترقي لمستوي جرائم ضد الإنسانية'.
وانتقد أبو يوسف طريقة تعاطي 'المجتمع الدولي' مع التطورات الأخيرة في الأراضي المحتلة ، قائلاً:' من الواضح تماماً أنه لا توجد هناك إرادة لدي هذا المجتمع من أجل تنفيذ ما يتعلق بمنح الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله'.
وتابع عضو اللجنة التنفيذية، 'العلاج الوحيد لما هو حاصل يكمن فقط في إنهاء الاحتلال و الاستيطان (..) الشعب الفلسطيني يثور عندما يجد أن هناك أفقاً سياسياً مغلقاً؛ وظلماً يقع عليه، وبالتالي فإن من حقه الدفاع عن نفسه, و مواصلة هذه الهبة لحين بلوغ مراده'.
وأضاف 'لا يستطيع أحد الالتفاف علي مقاومة شعبنا المشروعة بما فيها هذه الانتفاضة ؛ لذا فإن كل ما تقوم به الإدارة الأمريكية علي مستوي المنطقة عبر وزير خارجيتها جون كري الذي لم يخف مسعاه لإخماد أو تهدئة هذه الهبة الشعبية لن يصل إلي أية نتيجة يرفضها المنتفضون'.
انتهي *(3)*387*381*2344