روحاني يؤكد علي ضرورة تطوير التعاون بين طهران وبروتوريا

طهران/9 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- رحب رئيس الجمهورية حسن روحاني خلال استقباله مساعد رئيس جنوب افريقيا رامافوزا، بتعزيز العلاقات مع بروتوريا في شتي المجالات واصفا البلدين بانهما جسر التواصل بين آسيا الوسطي و افريقيا.

و اكد الرئيس روحاني اليوم الاثنين ان تطوير التعاون مع الدول الافريقية من مبادئ السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الايرانية.
واشار إلي الامكانيات الواسعة التي تتمتع بها كل من ايران و جنوب افريقيا مؤكدا علي ضروة الافادة من هذه الطاقات خدمة لتمتين العلاقات و التعاون الشامل.
واشار الي المكانة الخاصة الذي تتمتع بها جنوب افريقيا وشعبها لدي الشعب الايراني، واضاف ان مواقف ايران الشفافة بعد انتصار الثورة الاسلامية اعتمدت الدفاع عن استقلال و حقوق الشعب في جنوب افريقيا باعتبارها بلد صديق لذلك قدمت دعمها لمواقفها الثورية و نزعتها الاستقلالية.
واشار رئيس الجمهورية الي اهمية دعم التعاون بين طهران وبروتوريا في مختلف المجالات الثقافية و الجامعية و تسهيل تبادل الزيارات بين الشعبين الايراني و الافريقي، و اضاف ان المراكز العلمية و الابحاث في ايران مفتوحة امام الشبان الجنوب افريقيي والجامعيين مؤكدا علي قدرة البلدين لتعزيز التعاون في هذا المجال.
وتابع قائلا ان الارضية متوفرة لترسيخ التعاون علي الصعيدين الاقتصادي و التجاري و كذلك في مجال الصناعية و المناجم و الزراعة و التكنولوجيا الحديثة، داعيا الي الاستفادة المثلي من هذه المجالات.
و في جانب اخر من تصريحاته اكد علي ضرورة الارتقاء بمستوي العلاقات بين البلدين في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي وازالة الحظر.
و استطرد بالقول ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتميز بمكانة فريدة في المنطقة، حيث ان الشواطئ و الموانئ الجنوبية فيها من شأنها أن تتحول إلي جسر ارتباط بين اسيا الوسطي وحتي شرق اوروبا بجنوب افريقيا.
و شدد الرئيس روحاني علي ضرورة التعاون المشترك بين البلدين لمكافحة الارهاب لما يشكله من معضلة دولية، و اضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جادة في التصدي للعنف والتطرف علي الصعيد العالمي و تؤكد علي مشاركة الجميع في هذا المجال.
من جانبه اشار مساعد الرئيس الجنوب افريقي رامافوزا الي العلاقات الودية التي تربط بلاده بايران و كذلك الدعم الشامل الذي قدمته ايران للشعب الافريقي في نضاله امام التمييز العنصري و ا ضاف ان شعب جنوب افريقيا لن ينسي مواقف ايران و الدعم الذي قدمتها له في تلك الفترة.
و في معرض اشارته الي التوجهات المشتركة لدي البلدين تجاه مختلف القضايا الثنائيه و الدولية ، اعتبرها عنصرا لتعزيز العلاقات، واضاف انه و بعد الغاء العقوبات المفروضة علي ايران باتت الفرصة سانحة لتعزيز العلاقات الثنائية حيث ندعو الي الارتقاء بمستوي التعاون المشترك علي اساس المصالح المشتركة.
و اضاف هناك طاقات كبيرة لدي البلدين يمكن إستثمارها بشكل امثل وأكد علي التعاون المشترك في مجال حل المشاكل الدولية سيما مكافحة الارهاب ، داعيا إلي الافادة من التجارب المشتركة في هذا المجال.
إنتهي**1110** 2344