ظريف: سنتفاوض في فيينا حول كيفية توقيع وثيقة أعادة هيكلية مفاعل اراك

طهران/9تشرين الثاني/نوفمبر- قال وزير الخارجيه الايراني محمد جواد ظريف، انه تم انهاء المفاوضات حول الوثيقة الرسمية لأعادة هيكلية مفاعل اراك، وهذه الوثيقة معدة للتوقيع لكننا سنتفاوض حول كيفية التوقيع عليها في الاجتماع الذي سيعقد في فيينا آخر الاسبوع.

واضاف ظريف اليوم الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلجيكي ديديه ريندرز، حول مفاوضات وزراء خارجية ايران و5+1علي هامش اجتماع فيينا، ان المفاوضات حول الوثيقة الرسمية لاعادة هيكلية مفاعل اراك انجزت وتم صياغة هذه الوثيقة لكننا سنتفاوض حول كيفية التوقيع عليها لان جميع وزراء الخارجية لن يكونوا في فيينا، لذلك يتعين استخدام اساليب اخري في هذا المجال.
ونوه الي اهمية التوقيع علي هذه الوثيقه كبداية لاجراءات ايران في المجال النووي ومن القضايا التي اكدنا عليها وانه يجب التوقيع علي هذه الوثيقة علي وجه السرعة.
وردا علي سوال حول حضور ايران في الاجتماع اللاحق بشان سوريا في فيينا، قال ظريف ان قضيتين رئيسيتين مدرجتان علي جدول اعمال الاجتماع، اولا، تحديد الجماعات الارهابية حيث انه من الواضح بالنسبة لنا اي جماعات تكون ارهابية وثانيا، الاتفاق حول استمرار العمل.
واكد علي اننا نعتقد بمبدئين هما مكافحة الارهاب باعتبارها واجب دولي وتقرير الشعب السوري مصيره بنفسه، ويمكن ان نعمل علي تسهيل الامور في هذا المجال.
وصرح انه لم يحدد بعد مستوي مشاركة ايران في هذا الاجتماع بسبب برنامج زيارة رئيس الجمهورية.
وقال اننا نمتلك علاقات جيدة مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلي سوريا ستيفان دي ميستورا، وان ايران بذلت جهودا حثيثة دوما لارساء السلام والاستقرار في سوريا و نعتقد بان الازمة السورية يمكن معالجتها فقط بالطرق السياسية خلافا لما يعتقد بعض الاصدقاء بالحل العسكري، واكدنا علي ان مكافحة الارهاب والمتطرفين من مسؤوليات المجتمع الدولي.
واضاف انه للاسف فان بعض الدول والجماعات الارهابية مارست أعمال القتل والدمار ضد ابناء الشعب السوري، وادت الي تحويل الازمة السورية الي مشكلة عالمية.
وقال ظريف انه يجب الاجابة علي هذه الاسئلة المهمة، كيف يبيع تنظيم داعش الارهابي النفط ؟ ومن يشتريه؟ و في أي مصرف يتم توديع عوائده النفطية ؟
واشار وزير الخارجية الايراني في جانب اخر من نصريحاته الي زيارة نظيره البلجيكي والوفد الاقتصادي المرافق له الي طهران ، منوها الي توفر ارضية التعاون بين البلدين في مجال الطاقة النووية السلمية خاصة الطب النووي كما يمكن للبلدين التعاون في مجل النقل وسائر المجالات الفنية.
واعتبر ظريف تعزيز العلاقات بين ايران وبلجيكا في المجال الاقتصادي بانه يسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين وتطورهما مشير الي التوقيع علي مذكرة تفاهم لتعزيز التبادل السياسي بين وزارتي خارجية ايران وبلجيكا.
انتهي**2018** 2344