التنفيذ الصحيح للالتزامات اختبار لقياس مدي الارادة للتعاون بين ايران و5+1

طهران/9تشرين الثاني/نوفمبر- اعتبر امين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني علي شمخاني ان تنفيذ الطرف الاخر للتعهدات بصورة صحيحة وفي موعدها بما في ذلك رفع كافة العقوبات يشكل اختبارا لقياس مدي الاراده للتعاون بين ايران و5+1 وقال ان اي تصرف غيربناء او مواصله التهديد والعداء سيعرقل توسيع التعاون وسيودي الي مراجعة السياسات.

واشار شمخاني خلال استقباله مساء اليوم الاثنين وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز الي ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والتقنية معتبرا ارتقاء مستوي العلاقات بانه سيسهم في استخدام الطاقات المشتركة بصورة مناسبة وايجاد فرص اقتصادية جديدة.
واضاف ان الاتفاق النووي بين ايران و5+1 اوجد فرصا للتعاون الاقتصادي بين ايران واوروبا وان الدول التي لم تتعاون مع اميركا في مجال فرض العقوبات الظالمة علي ايران ستشكل الاولوية بالنسبة لايران في مجال التعاون الاقتصادي.
وقال انه يجب التمهيد لعودة اللاجئين الي بلدانهم من خلال ازالة عناصر التدهور الامني خاصة مواجهة الجماعات الارهابية بصوره جادة وحقيقية وارساء الامن والاستقرار والرفاهيه في الدول التي تعاني من ازمات.
واعتبر التطرف والعنف والارهاب بانه مشكلة عالمية قائلا انه لا يمكن اجتثاث جذور هذه المشكلة من دون قيام كافة الدول بدورها المسوول والحقيقي للحيلولة دون ارسال السلاح والمال والافرداد الي الجماعات الارهابية.
واشار الي الدور الحاسم الذي تلعبه ايران في مكافحة انتاج وتهريب المخدرات والحيلولة دون ترانزيتها الي اوروبا منتقدا التعاطي المزدوج لبعض الدول الاوروبية في هذا المجال.
ومن جانبه اكد المسوول البلجيكي خلال هذا اللقاء ان بلاده تسعي دوما لحفظ علاقاتها مع ايران وتعزيزها معربا عن امله بان تتعزز العلاقات والتعاون بين طهران وبروكسل اكثر من ذي قبل من خلال رفع العقوبات علي وجه السرعة.
واكد ان بلجيكا تدرك ضرورة مكافحة الارهاب قائلا ان بروكسل تشعر بخطر الارهاب بشكل جيد وتوكد علي ضرورة المكافحة الجادة والجماعية ضدها.
انتهي**2018 ** 1718