نهاونديان: اي تعاون محتمل مع اميركا رهن بالتقدم في الاتفاق النووي

طهران / 10 تشرين الثاني/ نوفمبر /ارنا- اكد رئيس مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد نهاونديان بان الاتفاق النووي كما صرح قائد الثورة يعد اختبارا لمدي جدية وصدقية الاميركيين، وقال، ان اي تعاون محتمل رهن بتقدم الاتفاق النووي.

وفي مقابلة اجرتها معه صحيفة 'ال باييس' الاسبانية وفي الرد علي سؤال حول شعار 'الموت لاميركا' في مسيرات اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي اعتبر نهاونديان، ان هذا الشعار ليس موجها ضد الشعب الاميركي بل للتدليل علي معارضة سياسات الحكومة الاميركية، وقال، لو تحدثتم مع الناس وسالت هل انكم تريدون الموت للشعب الاميركي فان الرد سيكون سلبيا. ان معني ومفهوم هذا الشعار هو ابراز المعارضة لسياسات الحكومة الاميركية التي لها ماض طويل من العداء ضد ايران.
وتابع: ان الشعب الايراني حينما يرفع هذا الشعار فانه يحتفظ في ذاكرته بالانقلاب العسكري الاميركي الذي اطاح بحكومة الدكتور محمد مصدق في عقد الخمسينات وكذلك اسقاط الطائرة المدنية الايرانية فوق مياه الخليج الفارسي والكثير من الممارسات العدائية الاخري لذلك فان هذا الشعار هو لابداء المعارضة لسياسات اميركا العدائية حيال الشعب.
واضاف، ان ما ينبغي اصلاحه هو السياسة الخارجية العدائية للحكومة الاميركية ولو حدث التغيير الذي تحدث عنه بعض المسؤولين في اميركا وراي الشعب الايراني هذا التغيير عمليا فمن المعلوم ان التحول سيكون متوقعا.
واشار الي الاتفاق النووي وقال ان الشعب الايراني تابع البرنامج والمفاوضات النووية بدقة وان القوي السياسية في البلاد لديها حرية التعبير عن الرأي حيث ان المجتمع يتمتع بالديمقراطية ويشعر بالالتزام حيال الاتفاقات اذ ان الاتفاق النووي هو ثمرة قرار المرجعيات القانونية في البلاد.
وشدد علي انه اذا كان الطرف المقابل جادا وصادقا ولاينتهك او يسوق الذرائع للتهرب من تنفيذ الاتفاق فان ايران ستتعامل معه بالطريقة نفسها.
وعن احتمال رفع مستوي التعاون بين ايران واميركا قال، انه كما صرح قائد الثورة الاسلامية فان الاتفاق النووي يشكل اختبارا لجدية وصدقية الطرف الآخر وان اي تعاون محتمل رهن بتنفيذ الاتفاق.
انتهي ** 2342