١٠‏/١١‏/٢٠١٥, ١٢:٠٣ م
رمز الخبر: 81832547
٠ Persons
انصار الله علي ابواب عدن

طهران/ 10 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - في وقت سحبت الامارت الدفعة الاولي من جنودها من اليمن سيطرت حركة انصارالله علي مدينة الربوعة في داخل السعودية وفي جنوبي اليمن استولت هذه الحركة علي منطقة استراتيجية ووصلت الي بوابات مدينة عدن، وحدثت هذه التطورات الميدانية الكبيرة في اقل من 48 ساعة ما يثبت سرعتها وقرب انهيار التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وقد اعلنت مصادر محلية يمنية يوم الاحد أن انصارالله وحلفائها سيطروا تماما علي كافة مناطق محافظتي لحج والضالع الجنوبيتين في عمليات بدات يوم الجمعة الماضي، وسيطرت هذه القوات ايضا علي مدينة دمت الواقعة بين محافظتي اب والضالع وقد اعلنت وكالة الانباء اليمنية نبا اعتقال مسلحين افغانيين وصوماليين في الضالع كانت السعودية قد استأجرتهم، وباستيلائهم علي دمت باتت قوات انصارالله والجيش اليمني خلف بوابات عدن لأن دمت تعتبر بوابة الدخول الي عدن.
واكدت وكالات الانباء الغربية ومنها وكالة الصحافة الفرنسية نبأ تقدم قوات انصارالله في الجنوب وخاصة في لحج القريبة من عدن كما كتب المحلل اليمني المستقل هيكل بافنع علي صفحته في تويتر ان القوات الموالية لعلي عبدالله صالح باتوا علي مقربة من مطار العند وهم يؤكدون ان ايا من المرتزقة السعوديين لن يغادر العند حيا.
فيما ابلغ مصدر عسكري يمني وكالة الصحافة الفرنسية ان التقدم الميداني الذي احرزته انصارالله وحلفائها جري من دون اشتباكات عسكرية تذكر وان هذا التقدم يشكل خطرا كبيرا علي القوات الموالية لعلي عبدالله صالح وقوات التحالف العربي.
وكانت التقارير السابقة تشير الي وجود ألفي جندي سوداني في قاعدة العند وقد بات هؤلاء محاصرون الان واوردت وكالات الانباء ايضا نبأ مقتل العشرات من الجنود الاريتريين في هجوم بصاروخ توشكا علي قاعدة جوية كما استطاعت قوات انصارالله الاستيلاء علي مدينة الضباب بالقرب من مضيق باب المندب بعد اشتباكات مع القوات الموالية لمنصور هادي وهذا التطور الميداني يضع انصارالله بالقرب من باب المندب.
من جهة اخري اعلنت قناة المسيرة التابعة لانصارالله ان قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية التابعة لانصارالله استهدفوا سفينة حربية سعودية جديدة في ميناء المخا بالقرب من باب المندب لتكون رابع سفينة للتحالف العربي يتم استهدافها من قبل اليمنيين.
وفي هذه الاثناء تمكنت انصارالله وحلفائها من الاستيلاء علي منطقة شبوة في جنوبي اليمن وقد دعمت قبيلة الهاشميون اليمنية قوات انصارالله في هذا التقدم.
ويأتي تقدم انصارالله في جنوبي اليمن بعد مضي 5 اشهر من هجوم قوات التحالف العربي علي جنوبي اليمن وسيطرة هذه القوات علي محافظات لحج والضالع وابين وشبوة وعدن.
وقد حدثت هذه التطورات الميدانية الكبيرة بعد مضي يوم واحد فقط من سحب الامارات لاول دفعة من قواتها من اليمن وفي هذا السياق يقول المحلل اليمني هيكل بافنع الذي يعتبر ايضا من منتقدي انصارالله انه يظن بأن كافة القوات الامارتية والسعودية قد غادرت اليمن، فيما اعلنت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر غربية بأن عددا قليلا من القوات الامارتية فقط بقيت في اليمن وكل هذا حدث في وقت كان المسؤولون الامارتيون يقولون انهم سيرسلون قوات جديدة الي عدن ويؤكدون علي مواصلة القتال لكن المراقبين يعتقدون ان الامارت ربما تكون قد قررت سحب قواتها من المستنقع اليمني قبل فوات الاوان.
ورغم ظهور بوادر الهزيمة المدوية في اليمن لاتزال السعودية تحاول تجنب الاعتراف بهذه الهزيمة بل تبث الاخبار الكاذبة عن تقدم القوات التي تقودها في المعارك وقد ادعي المتحدث باسم العدوان السعودي احمد عسيري يوم امس الاحد ان 70 بالمئة من الاراضي اليمنية هي تحت سيطرة التحالف العربي لكن النشطاء اليمنيين قد سخروا من هذا الكلام وتساءلوا عن أي 70 بالمئة يتحدث عنها عسيري؟
وفي هذا السياق شكك المحلل البارز في مركز الابحاث الاستراتيجية والتكنولوجية في موسكو مكسيم شبفالنكو في الادعاءات السعودية بتحقيق انتصارات عسكرية وقال انه يعتقد 'بان الحرب لم تبدأ بعد بالنسبة لانصارالله وان ما رأيناه حتي الان كان مجرد مقدمة صعبة' واضاف هذا المحلل الروسي 'ان انصارالله يحاربون في ارضهم وانهم قد اثبتوا بأن احترافهم لايقل عن حزب الله'.
المصدر: الوقت
انتهي** 2344