انتفاضة القدس أحرجت المنظومة الرسمية العربية وفضحت تقصيرها

رام الله/ 12 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – رأي رئيس «الهيئة الإسلامية العليا» الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصي المبارك الشيخ عكرمة صبري أن «انتفاضة القدس» المستمرة قد 'أحرجت المنظومة الرسمية العربية، ووضعت علامات استفهام كبيرة حول أسباب تقصيرها تجاه القِبلة الأولي'.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، قال الشيخ صبري: 'إن هذه الانتفاضة أعادت قضية القدس بشكل عام إلي الواجهة ، كما أعادت للمسجد المبارك مكانته التي يستحق'.
وشدد علي أن الدول العربية التي ما تزال تراوح بحثاً عن موقف لها إزاء هذه الهبة الشعبية التي باتت في أسبوعها السادس، مشيراً إلي 'أن هذه الدول تعاني من الصدمة لأنها لم تكن تتوقع حدوث هذا الأمر، وبخاصة الآن حيث يجري العمل علي رسم حدود جديدة للمنطقة عبر سلسلة من التحالفات الخارجية'.
وأكد صبري أن الاحتلال الصهيوني تجاوز كل الخطوط الحمراء لجهة تدنيس المسجد الأقصي – مسري رسول الله (ص)، وكذلك التنكيل بالمرابطين والمواطنين المقدسيين؛ 'الأمر الذي تسبب في هذا الانفجار، وهو ما فضح بصورة جلية حجم التقصير العربي تجاه فلسطين القضية المركزية المفترضة للأمة'.
وتابع خطيب الأقصي القول: 'ما في شك في أن الشباب الحر المنتفض قد بدد إلي حد ما حالة الإهمال التي كانت تجاه المسجد؛ وهنا نحن نجدد دعوتنا لكل من يستطيعون الوصول إليه أن افعلوا ذلك، نحن نخاطب كل القادرين بأن تعالوا للصلاة في الأقصي، وتعالوا للرباط فيه، وبالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون من أبناء الضفة الغربية والداخل السليب، ندعوهم للصلاة عند الحواجز العسكرية الظالمة التي تفصلهم عن مسري النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، لتأكيد رفضهم لهذا الصلف الصهيوني، ولإسقاط التصرفات الفاشية التي تستهدف قدسية المسجد وهويته العربية والإسلامية'.
انتهي *(3)*387*381*2344