83 شهيدًا و4165 جريحًا فلسطينيًا برصاص الاحتلال الصهيوني منذ بدء «انتفاضة القدس»

بيروت/ 12 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص الاحتلال الصهيوني منذ انطلاق «انتفاضة القدس» في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر الماضي وحتي فجر اليوم الخميس إلي 83 شهيدًا فيما وصل عدد الجرحي إلي 4165 جريحًا بينهم العديد من الحالات الخطيرة.

آخر الشهداء وبحسب تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) الشهيد 'عبد الله عزام الشلالدة' البالغ من العمر 27 عامًا، والذي قضي فجر اليوم برصاص قوة مما يسمي بـ«وحدة المستعربين» في جيش الاحتلال الصهيوني، داخل مستشفي الأهلي في مدينة الخليل، بعد اقتحامها قسم الجراحة ومداهمة غرفة ابن عمه الجريح 'عزام عزات الشلالدة' واختطافها الأخير.
وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها أن 75 مواطناً فلسطينيًا أصيبوا أمس بالرصاص الحي والمطاطي في مواجهات مع الاحتلال الصهيوني في طولكرم ورام الله وبيت لحم، من بينهم إصابتان خطيرتان بالرأس والصدر.
وبلغ عدد الأطفال من بين مجموع الشهداء 18 طفلاً، إضافة إلي 4 سيدات، فيما استشهد 63 في الضفة الغربية و18 في قطاع غزة، إضافة إلي شهيد من النقب.
وأصيب منذ بداية «انتفاضة القدس» نحو 1320 مواطناً بالرصاص الحي في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما أصيب 1030 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعولجوا جميعاً في المستشفيات، إضافة إلي أكثر من 1000 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط عولجت ميدانياً، عدا عن حوالي 5 آلاف إصابة الاختناق نتيجة الغاز المسل للدموع.
وأصيب 255 مواطناً بالكسور والرضوض نتيجة اعتداءات جنود الاحتلال والمستوطنين عليهم بالضرب المبرح، فيما أصيب نحو 25 آخرين بالحروق.
وأشارت وزارة الصحة الفلسطينية في بيانها إلي أن قوات الاحتلال الصهيوني استخدمت الرصاص الحي بكثافة في قمعها للمظاهرات، حيث تناصفت الإصابات تقريباً ما بين الرصاص الحي والرصاص المعدني.
ولفتت الوزارة في بيانها إلي 'أن عددا كبيرا من الإصابات بالرصاص كانت في الأجزاء العليا من الجسم، ما أدي لإصابة العديد من المواطنين بجروح خطيرة، حيث جري إنقاذهم في غرف العمليات داخل المشافي'.
انتهي *(4)* 381*2344