وزير الصحة الفلسطيني يطالب العالم بحماية الفلسطينيين من آلة القتل الصهيونية

بيروت/ 12 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – طالب وزير الصحة د. جواد عواد، العالم الحر بحماية الشعب الفلسطيني مما يتعرض له من اعتداءات وحشية تمارسها قوات الاحتلال الصهيوني، مشددًا علي ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته في حماية الفلسطينيين من آلة القتل الصهيونية.

وندد الوزير عواد بعملية إعدام الشاب الفلسطيني 'عبد الله عزام الشلالدة' (27 عامًا) التي نفذتها قوة مما يسمي بـ«وحدة المستعربين» في جيش الاحتلال الصهيوني، داخل أحد المستشفيات في مدينة الخليل فجر اليوم الخميس، أثناء اختطافها لأحد الجرحي من المستشفي.
وقال الوزير عواد في تصريح صحفي وزعته وزارة الصحة: إن 'إعدام الشاب عبد الله عزام الشلالدة 27 عاما برصاص قوة وحدة المستعربين «الإسرائيلية»، داخل المستشفي الأهلي بالخليل، دليل واضح علي أن «إسرائيل» لا تقيم وزناً لكل المواثيق الدولية والإنسانية'.
وأضاف د. عواد: إن 'علي المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الكاملة لحماية شعبنا من آلة القتل الإسرائيلية'. معتبرًا 'أن الصمت الدولي علي اقتحام المستشفيات الفلسطينية أدي لزيادة وتيرة هذه الاقتحامات، بل وإعدام مرافقي المرضي داخل المستشفيات'.
وناشد وزير الصحة الفلسطيني، 'العالم الحر ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل الفوري لوقف الإرهاب «الإسرائيلي»، وحماية المرافق الصحية والمرضي من عدوان جيش الاحتلال'.
وكانت قوة مما يسمي بـ«وحدة المستعربين» في جيش الاحتلال الصهيوني مؤلفة من 21 عنصرًا اقتحمت فجر اليوم الخميس «مستشفي الأهلي»، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، ودخلت قسم الجراحة برفقة امرأة تظاهرت بأنها حامل، ثم اقتحمت غرفة الجريح 'عزام عزات الشلالدة'، فقامت باختطافه وإطلاق النار علي ابن عمه 'عبد الله عزام الشلالدة' (27 عامًا) الذي كان برفقته ما أدي إلي استشهاده علي الفور.
انتهي *(4)* 381*2344