قائد عسكري: الاتفاق النووي ليس بمعني مواكبة ايران لقوي الاستكبار

طهران - 12 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - اكد نائب رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء غلام علي رشيد بان الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة '5+1' ليس بمعني مواكبة ايران لقوي الاستكبار وعلي راسها اميركا في قضايا المنطقة.

وفي مراسم اقيمت اليوم الخميس احياء للذكري السنوية الرابعة لاستشهاد القائد في الحرس الثوري العميد حسن طهراني مقدم، قال اللواء رشيد: انه وبعد الاتفاق النووي سعي البعض لتجميل صورة اميركا الكريهة واخذوا ينتظرون حسب تصورهم ابتعاد ايران سياسيا عن المواجهة مع الاستكبار واميركا وهؤلاء فئتان؛ الاولي ساذجة وغير خائنة والاخري خائنة ومتغلغلة، بحيث يجب علينا ان نقف امام هاتين الفئتين لانهما تمهدان الطريق لتغلغل اميركا في ايران.
واضاف: ان مواجهتنا مع اميركا لا ترتكز علي المصالح الجغرافية فقط بل ترتكز علي اساس المواجهة بين الاسلام والكفر.
واشار الي عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآت ايران النووية وان للوكالة في نطنز وسائر منشاتنا النووية كاميرات مراقبة، متسائلا هل ان الوكالة قامت بتفتيش مفاعل ديمونا النووي؟ الكيان الصهيوني يقوم بعملية التخصيب بنسبة 90 بالمائة وينتج القنبلة النووية فلماذا لا يقوم اي احد بمساءلته؟.
واكد نائب رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية ان ايران ستواصل دعمها للمسلمين والمظلومين في العالم رغم ان الاعداء سيمارسون الضغط علي الشعب الايراني بهذه الذريعة في المستقبل.
واشاد اللواء رشيد بالجهود الكبيرة التي بذلها الشهيد طهراني مقدم في تدشين سلاح المدفعية في قوات الحرس الثوري ومن ثم الوحدات الصاروخية فيها، وقد اضطلع بدور مهم في انتاج صاروخ 'شهاب 3' الباليستيكي وتأسيس الصناعات الصاروخية في ايران.
وكان الشهيد حسن طهراني مقدم مسؤول مؤسسة جهاد الاكتفاء الذاتي في الحرس الثوري وقد استشهد في 12 تشرين الثاني / نوفمبر عام 2011 اثر انفجار عرضي حصل في معسكر تابع لحرس الثورة قرب طهران.
انتهي** 1837