إرتفاع حصیلة الضحایا إلي 37 شهیدا وأكثر من 180 جریحا فی تفجیری بالضاحیة الجنوبیة لبیروت

بیروت/ 12 تشرین الثانی/ نوفمیر/ إرنا – ارتفع عدد الشهداء الذین سقطوا جراء التفجیرین الإرهابیین اللذین استهدفا منطقة برج البراجنة فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت مساء الیوم الخمیس إلي 37 شهیدًا فیما بلغ عدد الجرحي أكثر من 180 جریحًا.

وكان انتحاریان إرهابیان فجرا نفسیهما بواسطة حزامین ناسفین قرب ساحة عین السكة فی منطقة برج البراجنة، المكتظة بالسكان، بفارق نحو 5 دقائق بین التفجیرین.
وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) من بیروت، أن انتحاریًا ثالثًا قتل جراء أحد التفجیرین، قبل أن یتمكن من تفجیر نفسه ما حال دون وقوع مزید من الشهداء والجرحي، وتم العثور علي جثته ولا یزال الحزام الناسف علیها.
وذكرت معلومات من مصادر محلیة أن الحزام الناسف للانتحاری الثانی لم ینفجر بالكامل، وإنما انفجر جزء منه، وتم العثور علي الجزء الذی لم ینفجر، فیما انشطرت جثة الانتحاری إلي قسمین.
وتحدثت معلومات أخري عن اعتقال انتحاری رابع كان ینوی تفجیر نفسه فی المكان.
وذكرت مصادر طبیة أن حالة العدید من الجرحي الذین تم نقلهم إلي المستشفیات، بین خطرة وحرجة، فیما تمت معالجة العشرات منهم وعادوا إلي منازلهم.
ووجهت مستشفیات الرسول الأعظم (ص) وبهمن والساحل، نداءات إلي المواطنین تدعوهم فیها إلي التبرع بالدم لمعالجة الجرحي والمصابین.
وتسبب التفجیران بأضرار مادیة جسیمة ودمار وخراب فی المكان، فیما لا تزال فرق الانقاذ والدفاع المدنی تعمل علي نقل المصابین والبحث عن مفقودین.
وسرت شائعات تناقلتها وسائل الإعلام المحلیة عن استشهاد نجل نائب رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلي الشیخ عبد الأمیر قبلان، إلا أن المجلس الإسلامی نفي هذه المعلومات.
انتهی *(4)*381* 1837