بوسع فرنسا ان تكون شريكا اقتصاديا لايران

طهران/13 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا – اعتبر رئيس الجمهورية حسن روحاني ان تمتين العلاقات بين ايران وفرنسا يخدم شعبي البلدين وقال ان بامكان فرنسا ان تصبح شريكا اقتصاديا لايران.

جاء ذلك في مقابلة اجرتها القناة الثانية للتلفزيون الفرنسي مع الرئيس روحاني عشية زيارته الي كل من ايطاليا وفرنسا.
وعما اذا كانت هذه الزيارة ستشكل بداية جديدة للعلاقات بين ايران وفرنسا اعرب رئيس الجمهورية عن ارتياحه للفرصة التي سنحت ليلتقي خلالها كبار المسؤولين الفرنسيين والشعب الفرنسي وامل بان تكون هذه الزيارة لمصلحة شعبي البلدين.
وقال ان باستطاعة فرنسا ان تتحول الي شريك اقتصادي وسياسي وثقافي لايران.
وفي جانب اخر من هذه المقابلة قال رئيس الجمهورية في معرض رده علي سؤال حول الازمة السورية قال اننا يجب ان نبذل جميعا جهودنا من اجل طرد الارهاب من سورية واعادة الامن والاستقرار الي ربوعها، وكل شي هو بيد الشعب السوري، والشعب وحده يقرر من يكون رئيسه ومن هي حكومته.
وسالت القناة الفرنسية ان الرئيس الفرنسي لا يريد ان يترشح بشار الاسد للانتخابات الرئاسية، فهل يعتبر الاسد مرشحا مقبولا لكم في الانتخابات المستقبلية في سورية؟ فرد الرئيس روحاني قائلا: انه لا يحق لنا التدخل في مستقبل شعب مستقل ونقول من يجب ان يترشح ومن لا يجب ان يترشح وكيف يجب ان تسير الامور، وكل هذه الامور يجب ان يقررها الشعب السوري وحده. ويتعين علينا دعم الشعب السوري والمساعدة علي بلورة الحوار السوري – السوري. كما يجب المساعدة علي القضاء علي الارهاب. لكن من يجب ان يكون ومن يجب ان يتولي فلان منصب، فهذا يعود للشعب السوري ولا يحق لاي كان اتخاذ القرار والتدخل في الشؤون التي تخص الشعب السوري.
انتهي ** 1718