١٤‏/١١‏/٢٠١٥, ١١:٤٣ ص
رمز الخبر: 81837547
٠ Persons
الضاحية الجنوبية والتحالف الصهيوتكفيري

طهران/14 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا-منذ ظهور حزب الله علي الساحة اللبنانية ، كحركة تحرير ، شهد لها بذلك جنوب لبنان ، وكقوة صلبة مرهوبة الجانب في معادلة الصراع مع الصهيونية ، شهد لها بذلك حرب تموز 2006 ، كان من المتوقع ان يكون هذا الحزب هدفا لمؤامرات كبري تستهدف اضعافه واشغاله وتلويث سلاحه ، من قبل امريكا والغرب والصهيونية والرجعية العربية.

وما جري منذ عام 2006 وحتي اليوم في منطقتنا كان يستهدف من بين ما يستهدف ، هذا الحزب الذي اذاق لاول مرة في عمر الصراع العربي مع الصهيونية ، الخوف والذلة للعدو الاول للعرب والمسلمين.
بعد ان عجزت الصهيونية ومن ورائها امريكا والغرب ، من اخراج حزب الله من معادلة الصراع او اضاعفه ، قامت بتجنيد الوهابية ، بكل ظلاميتها وغرائزيتها وحقدها وتخلفها ، مدفوعة بالبترودولار وباخطبوطات اعلامية ، ومنابر ومشايخ لا تفقه من الدين الا النفخ في نيران الفتنة ، فكان الذي كان ، وخرجت دول عربية من ركب الحضارة وعادت القهقري الي عصور التناحر والاقتتال ، وشعر حزب الله ان نيران الفتنة الوهابية الصهيونية ستصل عاجلا ام آجلا الي لبنان ، قادمة من سوريا ، فاتخذ قراره الصائب في وأد الفتنة في سوريا قبل ان تنتقل الي لبنان ، وهذا الذي حدث ، وانتقل بعض مئات من مقاتلي حزب الله الي سوريا ، واذاقوا التكفيريين الوهابيين ، ما اذاقوه من قبل للصهاينة .
وكعادة الجماعات التكفيرية بشكل عام ، عندما تمني بالهزيمة في ساحات القتال ، تلجأ الي الانتقام من الاطفال والنساء والامنين في المساجد والشوارع والمدارس ورياض الاطفال ، فتعرضت الضاحية الجنوبية لبيروت لعدد من “غزوات داعش” ،ضد الاطفال والنساء ، بررها دائما “دواعش” السياسة في لبنان ، بانها جاءت كرد فعل لوجود مقاتلي حزب الله في سوريا ، والا فان لبنان كان سيبقي في امن وامان حتي لو عشعش في سوريا مئات الالاف من التكفيريين من مختلف اصقاع الارض.
كذب ودجل جيش المطبلين والتبريريين ، في لبنان وخارجها ، بشأن “غزوات داعش” ضد الامنين في الضاحية الجنوبية لبيروت ، بان وانكشف مع “غزوات داعش” في ليبيا وتونس ومصر ومالي ونيجيريا وغيرها ، دون ان تكون لمواطني هذه الدول اي تواجد في سوريا دعما للحكومة هناك ، الامر الذي يؤكد بما لا يقبل الشك ان من الخطأ اعتبار “داعش” تمثل “غضبة سنية” ضد “الشيعة” ، فهذه المقولة ، كما قلنا ، تكذبها جرائم “داعش” ضد السنة في العديد من الدول الاخري ، فهذا التنظيم التكفيري الوهابي يعمل وفق اجندة لدفع السذج من الشباب العربي في لبنان وسوريا وغيرها ، الي اتون حرب طائفية لا منتصر فيها الا الصهيونية ، بالاضافة الي دفع حزب الله لتدنيس سلاحه في الداخل اللبناني ، تحت وقع التفجيرات التي تستهدف جمهوره ومؤيديه.
الحمد لله الذي منّ علي اللبنانيين ، بوجود قيادة حكيمة علي رأس حزب الله ، علي معرفة تامة بتفاصيل مخططات التحالف الامريكي الصهيوني العربي الرجعي ، ومتسامية علي الطائفية ، عصية علي الانجرار نحو الانتقام ، متسلحة بصبر لا مثيل له ، عينها مفتوحة دائما نحو العدو الحقيقي للبنان والعرب والمسلمين ، وهذه الصفات تشارك فيها قواعد حزب الله قيادتها ، وهي بالذات جنبت لبنان الويلات والسقوط في اتون الفتنة والفوضي والدمار ، الهدف الاسمي للصهيونية والوهابية من وراء كل افعال “داعش” والجماعات التكفيرية في لبنان.
ان علي القوي السياسية بشتي مشاربها واتجاهاتها في لبنان ، ان تبدي بعض المسؤولية الوطنية ازاء ما يجري في لبنان علي يد “داعش” ، وان تكف عن خطابها التبريري لجرائم “داعش” ارضاء لجهات اقليمية بات مكشوفا دعمها الواضح ل”داعش” ، وانخراطها في المؤامرة الامريكية الصهيونية ضد حزب الله ولبنان ، فهذه الجهات لا يهمها حتي لو احترق لبنان باهله ، ما دام خطر حزب الله سيزول عن “اسرائيل” ، فسياسة حقائب الدولارات الخليجية لن تكون من بين اهدافها ، امن واستقرار لبنان ، وما يجري في اليمن خير مثال علي ذلك كارثية هذه السياسة.
جريمة “داعش” الاخيرة في الضاحية الجنوبية لبيروت ، اكدت فشل المشروع الامريكي الصهيوني العربي الرجعي ، لتسويق “داعش” والجماعات التكفيرية الوهابية الاخري ، علي انها “جماعات سنية غاضبة” ، او انها تمثل الضد النوعي لضرب “التمدد الشيعي “، كما كشفت حتي للذين مازالت الغشاوة الطائفية تحجب عنهم رؤية الحقائق ، عن ان خطر “داعش” كخطر الصهيونية ، يتهدد الجميع ، فجريمة الضاحية كانت محاولة لحرق لبنان ، قامت بها “داعش” كخدمة مجانية للصهيوني ، لولا حكمة وحنكة وصبر و وطنية واسلامية قيادة حزب الله وجماهيره ، والا اي جهة لبنانية يمكن ان تستفاد من احراق لبنان؟.
كشفت الجريمة ايضا البون الشاسع بين الفكر الانساني والاسلامي والوطني الاصيل الذي يحرك قيادة حزب الله ومقاتليه ، وبين الفكر الظلامي الصهيوني الذي يحرك الجماعات التكفيرية وعلي راسها “داعش” ، وكذلك كشفت عن البون الشاسع بين الاسلام الاصيل والروح الوطنية التي يتمتع بها اهالي الضاحية الجنوبية لبيروت وجماهير المقاومة ، وبين الطائفية الحاقدة التي تهيمن علي قلوب وعقول حواضن وانصار التكفيريين.
الصورة الرائعة التي رسمها اهالي الضاحية الجنوبية لبيروت وخاصة اهالي الضحايا ، وجمهور المقاومة بشكل عام ، بعد التفجير “الداعشي” الجبان ، عبر عدم تفريقهم بين التكفيريين والصهاينة ، واصرارهم علي مواجهتهم حتي النهاية ، جعلت وصف “اشرف واطهر الناس” ، الذي اطلقه سماحة السيد حسن نصرالله ، علي هذا الجمهور ، اليق والصق وصف يمكن ان يوصف به جمهور المقاومة ، الذين كان قدرهم ان يدفعوا اثمانا باهظة لتحرير الارض ، في تصديهم للصهاينة ، وان يدفعوا اثمانا باهظة لاستقرار وامن لبنان ، في تصديهم للتكفيريين الفتنويين.
*بقلم:ماجد حاتمي- شفقنا
انتهي**2054**1369