حزب الله: سنرد علي التفجير الإرهابي، حماية لبنان باستئصال البؤر التكفيرية

بيروت/ 14 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – أكد حزب الله أن حماية لبنان من خطر الإرهاب التكفيري لا تكون بموقف الحياد، وإنما بالعمل علي استئصال البؤر التكفيرية وقطع طرق الإمداد للتكفيريين من سوريا إلي لبنان.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) من بيروت أن هذا الموقف جاء علي لسان نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، في كلمة ألقاها خلال احتفال تأبيني في بلدة عيتا الشعب الجنوبية، أعلن فيه أن حزب الله سيرد التفجير الإرهابي الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت، مساء أمس الأول، وأوقع أكثر من 280 شهيدًا وجريحًا من المدنيين.
وقال الشيخ قاووق: 'إننا لن نتهاون مع القتلة، ولن نخذل أهلنا، وقد أقسمنا بدماء شهدائنا التي هي أعز وأزكي دماء، أننا سنرد حيث يجب أن نرد، وسنهزمهم حيث يجب أن نهزمهم، فهم يعرفون تماماً أننا هزمناهم في مختلف الميادين، وأننا واثقون وقادرون وسنكمل المواجهة وليس أمامنا إلاّ تحقيق النصر، وليس أمامهم إلاّ أن يهزموا علي يد رجال الله، وسيكتب التاريخ أنه كما هزمنا العدوان «الإسرائيلي»، فإننا مجدداً سنهزم العدوان التكفيري، وهذا هو وعدنا لأهلنا وشعبنا'.
وأضاف الشيخ قاووق: إن 'موقفنا واضح وحاسم ونهائي تجاه المجازر والتفجيرات التي يرتكبها التكفيريون، فإن أرادوا من خلال تفجيرات برج البراجنة أن يتغيّر موقفنا أو أن يكسروا إرادة شعبنا فقد فشلوا، وما حصل بالأمس يكشف حجم الخطر والتوحش والإجرام التكفيري علي اللبنانيين جميعاً، وهذا ما يتطلّب موقفاً وطنياً موحداً وحاسماً ونهائياً في مواجهة الخطر التكفيري، فحماية لبنان من هؤلاء لا تكون بالحياد ولا بالتردد، ولا بمواقف تخدم هذا المشروع الإرهابي، أو بتبرير الإجرام والإرهاب التكفيري، وإنما باستكمال المعركة لاستئصال البؤر التكفيرية، وقطع الطريق علي أية قوافل وامدادات «داعشية» من الرقة والموصل باتجاه لبنان'.
وتابع الشيخ قاووق قائلاً: إنه 'علي الرغم مما تتطلبه هذه المعركة من تضحيات، فإننا نخوضها من أجل حماية أهلنا، وأن كل ما قدمناه من تضحيات هو قليل أمام حجم الإنجازات التي عجزت عن تحقيقها أميركا والدول الكبري في العراق وسوريا، وأن هذه الإنجازات هي أنهت المشروع «الداعشي» في جرود عرسال ورأس بعلبك (في شمال شرق لبنان)، والتي هي إلي جانب تضحيات الجيش والشعب قد جعلت لبنان الأكثر منعة وتحصيناً أمام الخطر التكفيري علي امتداد المنطقة، وبالتالي فإنه ليس أمام لبنان إلاّ أن يستكمل هذه المواجهة بعزم وقوة، كما ليس أمامه إلاّ أن ينتصر'.
وانتقد الشيخ قاووق مواقف بعض الدول التي أعلنت إدانتها للتفجيرات الانتحارية في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهي تمول وتدعم مرتكبي هذه التفجيرات الإرهابية، وقال في هذا السياق: 'إننا لا ننتظر من الذين يدعمون «داعش» بالسّر أن يدينوا تفجيرات برج البراجنة بالعلن، فهم إن كانوا حقاً يدينون العمليات الإجرامية «الداعشية»، فلماذا يواصلون دعمهم لـ«داعش» بالمال والسلاح؟'.
وأكد الشيخ قاووق أنه لم تعد سرًا هوية تلك 'الدول العربية والإقليمية التي تدعم «داعش» من أجل إسقاط سوريا المقاومة، وإضعاف المقاومة في لبنان'، مشيرًا إلي أنه 'بعد خمس سنوات علي استهداف سوريا في دورها وموقعها وهويتها المقاومة، نري أن العديد من الرؤساء والأمراء والملوك والوزراء والنواب في دول العالم من الذين طالما طالبوا برحيل الرئيس بشار الأسد قد رحلوا، وبقي هو حامياً لموقع سوريا المقاوم'.
وختم قائلاً: 'لم يبقَ أمام دولهم إلاّ المزيد من الإحباط واليأس، لأنهم بعدما أرادوا طيلة خمس سنوات إسقاط دمشق وبغداد، ومؤخراً صنعاء، فإنهم فشلوا في ذلك ولم تسقط دمشق ولا بغداد ولا صنعاء، وبالتالي فإنهم لم يحصدوا إلاّ الخيبة والفضيحة'.
انتهي *(4)*381*2344