دول التعاون  مسؤولة عن بروز داعش والقاعدة

الجزائر / 14 تشرين الثاني / نوفمبر / إرنا - حمل العقيد المتقاعد في جهاز المخابرات الجزائرية 'محمد خلفاوي'، السبت، دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي وفي مقدمتها السعودية مسؤولية بروز تنظيمات متطرفة، علي غرار التنظيمين التكفيريين 'داعش' و'القاعدة'.

وقال العقيد المتقاعد، في تصريح صحفي ليومية 'الحرية'، إن هذه الدول 'دعمت هذه التنظيمات ومولتها بالمال'، مضيفا أن هذه الدول 'تخدم مصالح أمريكا وإسرائيل لضمان بقائها'.
وأكد العقيد المتقاعد أن التفجيرات التي هزت قلب العاصمة الفرنسية ليلة الجمعة 'ليس بالجديد علي فرنسا وحتي أمريكا وأوروبا'، مرجعا ذلك إلي 'برنامجها فيما يخص مكافحة الإرهاب، وتدخلها في دول المنطقة العربية والإسلامية'.
واتهم العقيد خلفاوي الدول الغربية ومعها الولايات المتحدة بـ 'خلق كتائب الموت'، حتي يتسني لها التدخل عسكريا في المنطقة وضرب التنظيمات المسلحة، حسب مصالحها'.
وبحسب العقيد المتقاعد، فإن 'القضية اليوم ليست في التفجيرات، بل في الأسباب التاريخية التي أدت إلي حرب عالمية، في كل من سوريا والعراق وحتي ليبيا'، وذلك 'لتورط أطراف غربية وحتي عربية في هذه الحرب لخدمة مصالحها علي حساب شعوب المنطقة'.
وأضاف العقيد المتقاعد أن 'علي الولايات المتحدة، ومعها الدول الغربية المتورطة في هذه الصراعات، الانسحاب من الدول العربية والإسلامية، والكف عن التدخل في شؤونها وترك شعوب المنطقة تنعم بالسلام'. كما شدد علي ضرورة 'إدانة هذه الدول لكل جرائمها التي ارتكبتها في السابق، وترتكبها حاليا في حق شعوب المنطقة العربية والإسلامية'.
خاورم*472** انتهي ** 1837