جهانغيري: مكافحة الارهاب بحاجة الي مواجهة واحدة وليس انتقائية

طهران/ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - وصف النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري ، الاحداث الارهابية بالمريرة ومبعث قلق ونفور، وقال ان مكافحة الارهاب بحاجة الي مواجهة واحدة وليس انتقائية وعزم جاد وارادة وطنية وتنسيق دولي.

واضاف جهانغيري اليوم الاحد في حفل تقديم جائزة العلامة الطباطبائي العلمية في دورتها الرابعة المقام في قاعة الشهيد بهشتي برئاسة الجمهورية، ان السلام والامن العالميين تعرضا للخطر جراء العلميات الارهابية، التي تزهق ارواح الناس الابرياء ان كانوا في العراق وسوريا ولبنان او في باريس.
واستطرد قائلا : لاينبغي ان نتعامل بهذا الشكل في ان ترتفع الاصوات أقل عند سقوط عشرات ومئات والآف الضحايا الابرياء في لبنان والعراق وسوريا ، وترتفع أعلي في الاماكن الاخري.
وصرح النائب الاول لرئيس الجمهورية ان ضمائر العالم ينبغي ان تتألم وان تبحث عن أليات لوقف هذه الاحداث المريرة التي تحدث في أي بقعة من العالم .
وأعتبر جهانغيري ، ان الحل الاول والأهم في مكافحة الارهاب والتطرف يتمثل في التصدي الفكري لفكر التطرف والارهاب وقال ان دورالعلماء والمفكرين مهم جدا في هذا المجال.
واضاف ان المرحلة التالية ، تتمثل في التصدي للمجموعات التي تعمل علي تنظيم هذه الجماعات الارهابية وتقدم لها الدعم المالي والتسليحي واضاف : لايمكن القول ان تنظيم داعش تشكل تلقائيا ويستمر بالحياة تلقائيا ، بالتأكيد هناك دول ضالعة في استمرار حياة هذا التنظيم الارهابي.
انتهي** 2344