الخارجية :يجب مواجهة الارهاب بجبهة واحدة بعيدا عن سياسية المحاور

طهران/ 15 تشرين الثاني / نوفمبر/ ارنا - شددت وزارة الخارجية العراقية اليوم الاحد علي اهمية ان يتحد العالم بجبهة واحدة في محاربة الارهاب بعيدا عن سياسية المحاور التي تعود بالمنفعة للارهابيين .

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد جمال في بيان تلقته وكالة {الفرات نيوز} ' علي دول العالم اليوم ان تدرس من جديد خطورة عصابات داعش الارهابية وان تعلن حربا بلاهوادة ضد تلك العصابات ـ مؤكدا الحاجة الي الضرب بالقوة والعمل علي تجفيف منابع تلك العصابات المالية والاعلامية والعسكرية '.
واوضح ان' عصابات داعش الارهابية لازالت تحصل علي الدعم المالي والعسكري والاعلامي من جهات وشخصيات سياسية وتوجهات اقليمية ، ويجب ان ياخذ المجتمع الدولي هذه الامور بعين العتبار ،، مبينا ان ' العراق حذر سابقا بان عصابات داعش ستطرق ابواب جميع الدول واعضائه ينتمون الي اكثر من مئة جنسية ، و المناطق التي تسيطر عليها العصابات في العراق وسوريا اصبحت اوكارا للقتل والموت والارهاب '.
ودعا جمال الي ضرب الدواعش بقوة من خلال التنسيق العالي بين المجتمع الدولي ، مشددا اهمية التصدي لعصابات داعش الارهابية بعيدة عن سياسية المحاور خصوصا في الشرق الاوسط لان هذا الامر يعود بالمنفعة علي الدواعش ونحن اليوم بحاجة الي صف واحد للمواجهة '.
ورأي ان ' تلك العصابات لازالت قوية ولديها عناصر من مجتمعات ديمقراطية في اوربا وامريكا وشرق اسيا ، مشيرا الي ان ' مايرفد تلك العصابات بالارهابيين هي منابر التكفير والارهاب التي تعمل علي جذب الشباب ، منوها الي اهمية ' البدء بمحاربة الدواعش اعلاميا وفكريا ، واغلاق المنابر التي تروج للفكر الداعشي '.
وكان وزير الخارجية ابراهيم الجعفري قد جدد خلال مشاركته امس في الاجتماع الوزاري الخاص بمناقشة الملف السوري في العاصمة النمساوية فيينا ، تحذير العراق من تمدد خطر عصابات داعش الارهابية لدول العالم ، مناشدا باهمية ان تاخذ الدول بتلك التحذيرات ، كاشفا عن ' تبليغ العراق لدول فرنسا وأميركا وإيران بحصول مخابراته علي معلومات حول استهداف تلك البلدان '.
انتهي** 2344