استتباب الامن في افغانستان هو استتباب للامن في المنطقة

طهران/15تشرين الثاني/نوفمبر- قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني ان استتباب الامن في افغانستان هو بمثابة استتباب للامن في المنطقة وقال انه يوجد هناك تعاونا واسعا بين ايران وافغانستان واننا نبذل جهود للاضطلاع بدور بناء لازالة المشاكل في افغانستان.

واكد علي لاريجاني خلال استقباله اليوم الاحد رئيس لجنة التشريع والعدل والقضاء في المجلس النيابي الافغاني 'لوئي جرغه' محي الدين منصف والوفد المرافق له اكد علي ضرورة الحد من زرع المخدرات في افغانستان من خلال اعتماد الزراعة البديلة معلنا عن استعداد ايران لتقديم المساعدة في هذا المجال.
ومن جانبه قال محي الدين منصف خلال هذا اللقاء ان الشعب الافغاني يعرب عن شكره لايران حكومة وشعبا لانه يقدم الخدمات للمهاجرين الافغان بصورة جيدة ويقدم مساعدات كثيرة لافغانستان.
وصرح ان دور ايران في تقديم الدعم الاقتصادي والسياسي الي افغانستان بانه بارز واننا ندعو الي تعزيز العلاقات الخارجية الثنائية في اطار العلاقات البرلمانية.
وشدد علي ان تواجد داعش في افغانستان مثير للقلق كثيرا وانه من الضروري القيام بالاجراءات المشتركة لازالة هذا التحدي لان سياستنا تتركز علي استتباب الامن واننا نوكد علي مكافحة تهريب المخدرات.
واشار الي اهمية ميناء جابهار جنوب شرق ايران معربا عن امله بشان عقد اتفاقية ثلاثية بين ايران وافغانستان والهند حول قضية التراتزيت والنقل من ميناء جابهار كي يتم استخدام هذه الطاقات اكثر.
وصرح اننا اجرينا مباحثات مع دول اخري مثل باكستان لارساء السلام في افغانستان والمنطقة لكن للاسف لم يقوموا باي عمل فعليا ونامل بان تنشط باكستان وسائر دول المنطقة.
واضاف اننا لن ننعم بالسلام المستديم من دون التعاون الدولي وان انعدام الامن في افغانستان سيودي الي انعدام الامن في الدول الجارة وكذلك دول العالم مثل الاحداث الاخيرة التي شهدناها في العالم.
انتهي**2018 ** 1718