اية الله املي لاريجاني: اوروبا وامريكا لابد ان تتحملا المسؤولية

طهران/ 16 تشرين الثاني/ نوفمبر- ادان رئيس السلطة القضائية الهجمات والجرائم الارهابية الاخيرة في اليمن وبيروت وباريس وقال 'ان اوروبا وامريكا والدول الداعمة لداعش في المنطقة لابد ان تتحمل المسؤولية تجاه هذه الجرائم'.

واضاف اية الله صادق املي لاريجاني اليوم الاثنين في جمع المعنيين بالشؤون القضائية 'ان جماعة داعش الارهابية بدات مرحلة جديدة من جرائمها وازهقت ارواح العديد في باريس بعد الفظائع التي ارتكبتها في لبنان واليمن'.
وقال رئيس السلطاة القضائية 'ان السؤال الذي يطرح نفسه اليوم هو انه من كان وراء نشوء داعش وفي اي بيئة ترعرعت الجماعات الارهابية' واضاف 'ان الدول الداعمة للارهاب في المنطقة الي جانب امريكا واوروبا لابد ان تتحمل المسؤولية في هذا المجال'.
واوضح اية الله لاريجاني ان الغرب وبعض دول المنطقة استغلت فراغ السلطة في بعض الدول بما فيها العراق لتحقيق مآربها واهدافها وقال 'ان الغرب وحماته الرجعيين في المنطقة والتي لم تشهد اي نوع من الحرية او الديمقراطية، هي التي تقدم الدعم للجماعات الارهابية بما فيها داعش والقاعدة'.
واشار الي تصريحات وزير الخارجية الامريكي والذي كان قد قال انه ليس من المفروض لوم امريكا بسبب داعش مؤكدا' لابد الا نلوم الساسة الامريكان فحسب بل علينا محاكمتهم للدعم الذي قدموه ولايزالوا للجماعات الارهابية وتنظيم داعش'.
ووصف اية الله لاريجاني ماتقوله امريكا بشان محاربة داعش ب'المزحة' وقال 'من الافضل ان يعمل الاوروبيون والامريكان للحد من تصدير الارهابيين الي المنطقة ويعرفوا جيدا ان الارهاب له وجهان ولاشك انه سيرتد عليهم اخيرا'.
واوضح ان الغرب يزعم انه بدأ هجومه علي داعش منذ سنتين لكننا لم نشاهد هجوما جديا واحدا منهم علي هذا التنظيم الارهابي مؤكدا 'ان هؤلاء يعرفون جيدا ان مكافحة داعش والارهاب تتم من قبل الشعبين العراقي والسوري نفسهما وبمساعدة الخبراء الايرانيين'.
واشار في جانب اخر من حديثه الي عقد مؤتمر فيينا قائلا ان ذلك من شانه ان يساعد في حل مشاكل الشعب السوري مؤكدا في الوقت نفسه 'الغريب ان البعض ممن شارك في المؤتمر والملطخة يده بدم الشعب السوري يضع بعض الشروط بشان مستقبل الشعب السوري'.
وقال متسائلا 'من انتم كي تقررون بشان مستقبل ومصير الشعب السوري ؟ الشعب السوري هو الذي يقرر مصيره بنفسه'.
واوضح ان مؤتمر فيينا سيكون ناجحا فيما اذا تمكن من وقف الدعم والمساعدات للجماعات الارهابية'.
انتهي**1369