١٦‏/١١‏/٢٠١٥ ٦:٢٦ م
رمز الخبر: 81841233
٠ Persons
أمیر عبد اللهیان: اجتماع فیینا كان ایجابیا

طهران/ 16تشرین الثانی/ نوفمبر/ ارنا - قال حسین أمیر عبد اللهیان مساعد وزیر الخارجیة للشؤون العربیة والأفریقیة ان تقییمنا لاجتماع فیینا ایجابی علي الرغم من أننا لم نتوصل إلي مستوي من الاتفاق بسبب الخلافات فی وجهات النظر.

وأشار عبد اللهیان خلال كلمة له فی مراسم تكریم شهداء المدافعین عن حرم أهل البیت علیهم السلام فی طهران، اشار إلي أن ایران طلبت مشاركة العراق ولبنان وسلطنة عمان فی اجتماع فیینا للدور الایجابی الذی تلعبه هذه البلدان تجاه سوریا، وقال: أعلنا منذ البدایة أنه لیس من المفترض أن یتخذ اجتماع فیینا القرارات نیابة عن الشعب السوری وانما علي الاجتماع المساهمة لجعل الدول التی تدعم الارهابیین تقوم باصلاح سیاساتها.
وأعتبر أمیر عبد اللهیان أن اجراء الانتخابات باسلوب دیمقراطی یعد طریقة مؤثرة لحل الأزمة السوریة عبر السبل السیاسیة مشددا علي ضرورة توفیر مقدمات الحل ومن بینها ایقاف الحرب ومراقبه الحدود وتمییز الاحزاب المعارضة عن الجماعات الارهابیة، وقال: اننا نعلن بصوت عال وبفخر ان ایران هی الدولة الوحیدة التی وقفت منذ بدایة الازمة الي جانب الشعب السوری ولم تسمح بتنفیذ التقلید الخاطئ الذی یرتكز علي أساس اسقاط الجماعات الارهابیة لنظام سیاسی قائم.
وأعتبر امیر عبد اللهیان أن تفجیرات باریس أثبتت خطأ سیاسة بعض الدول فی استخدام الجماعات الارهابیة كأداة لتحقیق أهدافها.
وقال اننا نقول أن المستشارین العسكریین الایرانیین یساعدون سوریا، كما ان امیركا والغرب یستخدمون نفس هذه المفردات ویقولون بان مستشاریهم یساعدون المعارضة المسلحة المعتدلة، ولكننا نعلنها بشكل صریح، أنه لا توجد هناك معارضة مسلحة معتدلة والجماعات المعتدلة لا تحمل السلاح بل انها تشارك فی العملیه السیاسیه.
واضاف ان ای مجموعه مسلحه تنضم بعد ایام الی المجموعات الارهابیه لذلك فانه لا یمكن فصل المجموعات المسلحه عن المجموعات الارهابیه.
انتهي ** س.ح** 1718