وزير جزائري: هناك اتفاق ليبي حول المرحلة الانتقالية يوجد علي بساط النقاش

الجزائر 16 تشرين الثاني / نوفمبر / إرنا - أعلن الوزير الجزائري لشؤون المغرب العربي والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، اليوم الاثنين، عن اجتماع لدول الجوار الليبي ستحتضنه العاصمة الجزائرية لبحث الوضع في ليبيا.

وقال الوزير الجزائري، في تصريح للإذاعة الجزائرية إن عدة اجتماعات مبرمجة لبحث الوضع في ليبيا بالبلدان المجاورة لهذا البلد، منها 'الدورة الـ 7 لدول الجوار ستعقد بالجزائر، وستخصص لإشكالية الاستقرار في المنطقة'.
وجدد عبد القادر مساهل موقف الجزائر 'الداعم للحل السياسي وحكومة الوحدة الوطنية من أجل عودة الاستقرار في ليبيا'، معتبرا أن 'مهمة هذه الحكومة ستكون صعبة جدا'، إذ يتعين عليها تسيير مرحلة انتقالية وتحضير الانتخابات وعليه ستكون في حاجة إلي دعم دولي والجزائر ستقدم مساهمتها في إطار قوانينها وإمكانياتها'.
وبحسب الوزير الجزائري، فإن 'اتفاقا ليبيا حول المرحلة الانتقالية يوجد حاليا علي بساط النقاش ويحظي بالإجماع، حتي وإن كانت هناك أطراف تريد المزيد'.
وبشان حرية تنقل الاسلحة في هذا البلد قال الوزير ان تهريب الاسلحة جعل من ليبيا 'مخزنا للذخيرة' داعيا الأمم المتحدة الي 'التكفل' بهذه المسألة، 'لاسيما وأن الجريمة المنظمة والإرهاب يزيدان من تفاقم الوضع الامني في البلاد وفي منطقة الساحل'.
وأكد مساهل أن الجزائر تبقي ملتزمة كليا بدعم كل المساعي و التعاون لمواجهة التهديدات الإرهابية، وأن تجربتها في دحر الإرهاب والقضاء عليه تجعل منها شريكا قيما تلجأ إليه وتستعين به لجنة مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة.
انتهي *472 ** 1718