الفلسطينيون لن يستسلموا للعدو الصهيوني وجبروته

غزة/ 17 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – شدد عضو المجلس التشريعي الفلسطينية والقيادي في «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» النائب جميل المجدلاوي علي أن الشعب الفلسطيني لن يركع أمام الاحتلال ؛ مهما بلغت الهجمة الصهيونية العدوانية والتهويدية.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، قال المجدلاوي: 'إن انتفاضة القدس المستمرة منذ ما يزيد علي الشهر ونصف بعثت بأكثر من رسالة؛ أبرزها: أن هذا الشعب الحُرّ لن يستسلم أبداً للعدو وجبروته، وأنه سيظل عند عهد الشهداء بالدفاع عن هذه الأرض بكل ما أوتي من قوة'.
ورأي القيادي في «الجبهة الشعبية» أن من بين الرسائل الهامة التي حملتها الانتفاضة، هي 'لفتُ أنظار القيادة الفلسطينية علي المستوي الرسمي بأن طريق المفاوضات والتسوية تحت الرعاية الأمريكية هو طريق عقيم'.
وتابع القول: 'إن المفاوضات وما يسمي بالحل السياسي لم ولن يصل بنا إلي النتيجة المطلوبة ، كما أنه لن يعيد لنا حقنا المغتصب ؛ ذاك الحق الذي ضحي من أجله آلاف الشهداء والجرحي والمعتقلين علي مدي العقود الفائتة'.
وأضاف النائب المجدلاوي: 'في ظل ما نعيشه اليوم نحن أمام مجموعة من الاستحقاقات الوطنية التي يتوجب علي الرئيس محمود عباس ومعه جموع القوي والفصائل تلبيتها، وأول هذه الاستحقاقات هو إنهاء الانقسام الفلسطيني الذي استغله المحتل وما يزال في الانقضاض علي قضيتنا بهدف تصفيتها'.
ودعا النائب المجدلاوي إلي ضرورة العمل من أجل انعقاد الإطار القيادي المؤقت لـ«منظمة التحرير الفلسطينية»، قائلاً: 'إن هذا الاجتماع بات ملحاً جداً، فهو يعني تجسيد الوحدة من جهة، وتهيئة الظروف أمام استعادة القرار الفلسطيني الجامع من جهة ثانية، وبالتالي تصليب الجبهة الداخلية في مواجهة التحديات الراهنة التي تمس صُلب المشروع الوطني'.
انتهي *(3)*387*381*2344