١٧‏/١١‏/٢٠١٥, ١١:٥٩ ص
رمز الخبر: 81842042
٠ Persons
السيسي عزا نبيه بري بشهداء التفجير الإرهابي

بيروت/ 17 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – تلقي رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري سلسلة برقيات استنكار وتعزية بشهداء التفجير الإرهابي الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت وأسفر عن 44 شهيدًا و240 جريحًا، وكان أبرز هذه البرقيات من الرئيس المصري عبد الفتاح التسيسي ورئيس الدوما الروسي، والامين العام لاتحاد مجلس دول منظمة التعاون الاسلامي.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهوريبة الإسلامية للأنباء (إرنا) من بيروت أن السفير المصري لدي لبنان محمد بدر الدين زايد، زار الرئيس بري في منزله وسلمه برقية الرئيس السيسي الذي أعرب فيها عن تنديده وادانته الشديدين للتفجير الاجرامي المزدوج الذي ارتكبه تنظيم «داعش» الوهابي التكفيري، وجاء في البرقية: 'أعرب لكم عن تنديدي الشديد وادانة مصر البالغة لهذه الاعمال الجبانة'.
وأكد الرئيس السيسي 'مساندة مصر للبنان في القضاء علي تلك الجماعات الارهابية وما تبثه من سموم في المنطقة والعالم'. كما أكد 'ضرورة تكاتف جميع الدول لمكافحة هذا الارهاب اللعين الذي صار يطال اجزاء كبيرة في العالم'.
وبعد اللقاء، قال السفير زايد: 'تناولنا مع دولة الرئيس بري مواضيع عدة، وقدمنا اولا العزاء لدولته مرة اخري في المصاب الاليم الذي وقع الاسبوع الماضي في الضاحية الجنوبية. وقد اعربت مصر عن عزائها ووقوفها بجانب لبنان سواء من خلال بيان وزارة الخارجية المصرية او بيان الازهر الشريف او البيان الذي اعلناه في السفارة.
ووصف السفير زايد التفجير الإرهابي في الضاحية الجنوبية بـ'الحدث الجلل الذي لا نعتبره فقط مصابا للبنان بل ايضا لمصر ولكل الامة'.
وقال: 'تطرقنا ايضا الي المرحلة الراهنة والخطورة المتزايدة التي نعرفها جميعا بالنسبة الي الارهاب والتي تقتضي التعاون وتضافر الجهود في كل العالم العربي لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد الحياة في عالمنا العربي'.
وتابع: 'تناولنا دعم الجهود التي يبذلها الرئيس بري من اجل انجاح الحوار والجولة التي ستعقد غدا، والتي نأمل ان تسفر عن ناتج ايجابي'.
وردًا عن سؤال عمّا إذا كانت مصر تدعم التسوية السياسية الشاملة في لبنان التي دعا إليها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، أكد السفير المصري أن بلاده تدعم كل الجهود المبذولة من اجل انجاح الحوار والتسوية في لبنان، وقال: 'نحن نراقب باهتمام التصريحات الاخيرة التي صدرت عن القوي السياسية والتي تصب كلها في اتجاه واضح. هناك ادراك ان استمرار هذا الوضع غير ممكن في لبنان، وانه لا بد من تسوية وانهاء الفراغ الرئاسي. واننا نثني علي هذه الرؤية الجديدة او المتبلورة الآن ونأمل ان تسفر عن ناتج ايجابي في القريب العاجل ان شاء الله'.
إلي ذلك تلقي الرئيس بري برقية من رئيس الدوما الروسي سيرجي ناريشكين معزيا ومستنكرا التفجيرين الارهابيين في الضاحية. ومما جاء في البرقية: إنه 'بات من الضروري توحيد جهود المجتمع الدولي لمواجهة هذا الخطر الارهابي وتحقيق السلام في الشرق الاوسط'.
كذلك تلقي بري أيضا، برقية مماثلة من الأمين العام لاتحاد «مجلس دول منظمة التعاون الاسلامي» محمود إرول قليج شجب فيها 'العمل الارهابي الاجرامي الجبان' الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت، معربا عن ثقته بأن لبنان 'سيتجاوز هذه الازمة العابرة بتمسك شعبه بوحدته الوطنية وبتعايشه وتسامحه وسموه فوق جراحه وتقديم امنه واستقراره وسلامته علي اي اعتبار آخر'.
كما تلقي الرئيس بري برقية مماثلة من مفوض الامم المتحدة الثاني لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس.
انتهي *(4)* 381*1369