روحاني يؤكد استعداد ايران للتعاون الامني والاستخباراتي مع فرنسا لمحاربة الارهاب

طهران/ 17 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - قال رئيس الجمهورية حسن روحاني ان هدف الارهابيين هو بث موجة من الخوف من اﻹﺳﻼم (اﻻﺳﻼﻣﻮﻓﻮﺑﯿﺎ) واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة للتعاون الامني والاستخباراتي مع فرنسا علي صعيد مكافحة الارهاب.

وأكد الرئيس روحاني في محادثات هاتفية مع الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند اليوم الثلاثاء ، علي ضرورة تعزيز التعاون لمحاربة تنظيم داعش الارهابي في سوريا والعراق.
واضاف ان الاسلام دين السلام ويخالف أي اجراء ارهابي، وما يروجه الارهابيون بانتسابهم الي الاسلام، زيف وكذب.
وصرح رئيس الجمهورية ان القضاء علي الارهابيين في سوريا والعراق ، ينبغي ان تكون في الاولويات ويجب اجراء المشاورات والتعاون في هذا المجال.
وأكد روحاني ان الارهابيين لن يتمكنوا وباستخدامهم للعنف ، من اركاع الشعوب والحكومات ، وأعلن ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الي تشكيل جبهة موحدة لمواجهة الارهاب علي الصعيد الدولي.
واشار الرئيس الايراني الي الهجمات الارهابية في باريس وضرورة الاتحاد والتركيز علي مكافحة الارهاب، وقال ان الارهابيين لن يتمكنوا ابدا من تمرير اهدافهم امام الارادة الصلبة لجميع الشعوب والدول.
وقدم روحاني مرة اخري تعازي ومواساة الشعب والحكومة في الجمهورية الاسلامية الايرانية الي فرنسا حكومة وشعبا، وقال ان ارهابيي داعش وبارتكابهم هذا العمل الاجرامي المنفور ، كشفوا عن تحديهم لجميع الدول ما يؤكد ضرورة تشكيل جبهة واحدة لمحاربة الارهابيين.
وأكد روحاني وهو رئيس المجلس الاعلي للامن القومي، علي ضرورة وضع البرامج والتخطيط المشترك من قبل جميع الدول لاجتثاث الارهاب . وقال ينبغي غلق جميع الموارد المالية وطرق حصولهم علي الاسلحة المتطورة واماكن تدريباتهم العسكرية .
واشار روحاني الي استشهاد 17 الف ايراني علي يد الارهابيين في ايران، وقال ان الارهابيين لم يهاجموا فقط الشعب الفرنسي بل الانسانية جمعاء ، وايران المطلعة علي تداعيات الارهاب المقيت ، تعلن استعدادها لاتخاذ الاجراءات الكفيلة لمكافحة الارهاب في كل بقعة من العالم.
واشار رئيس الجمهورية الي الهجمات الارهابية في باريس ، وقال انها وحدت العالم لاتخاذ موقف واحد وقال : نأمل من بعض الدول التي تحاول استخدام الارهاب كأداة لتمرير مصالحها، ان تفهم مخاطر هذه التحركات علي العالم.
وتطرق روحاني الي العلاقات الودية بين ايران وفرنسا وقال ان عراقة العلاقات بين الشعبين الايراني والفرنسي ، تدفعنا الي المزيد من تطوير العلاقات المشتركة في مختلف المجالات.
من جانبه شكر الرئيس الفرنسي وثمن موقف ايران حكومة وشعبا بخصوص فاجعة باريس الارهابية وقال ان الهجوم الارهابي لداعش كان هجوما علي كل شعوب العالم وعلينا ان نتحد وننسق فيما بيننا لمحاربة الارهابيين في سوريا والعراق.
واضاف اولاند، الاولوية يجب ان تكون في محاربة الارهاب في سوريا.
واكد الرئيس الفرنسي علي ضرورة القضاء علي الموارد المالية والتسليحية لارهابيي داعش وقال : ساسعي الي اتحاد جميع الدول لمحاربة داعش عسكريا.
وأكد اولاند علي استعداد فرنسا لتطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في كافة المجالات وقال ان فرنسا لازالت تترقب زيارة الرئيس روحاني ونأمل باجراء هذه الزيارة في اقرب فرصة.
انتهي** 2344