١٨‏/١١‏/٢٠١٥ ١٢:١٦ م
رمز الخبر: 81843656
٠ Persons
الرياضة اللبنانية تتحدي «داعش»

بيروت/ 18 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – الرياضة اللبنانية تتحدي الإرهاب.. هكذا كان المشهد مع نهاية الأسبوع الماضي في لبنان الذي بدأت عجلة الأحداث الرياضية فيه تأخد منحي تصاعديا مع انطلاق بطولات وتحضيرات أخري للبدء وسط توقعات بأن تكون المنافسة علي أشدها بين الأندية.

**كرة القدم
وبالتزامن مع التفجيرات الارهابية التي ضربت الضاحية الجنوبية لبيروت كانت بوابة الجنوب صيدا علي موعد مع فوز كبير للمنتخب اللبناني 7-0 علي منتخب لاوس ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة الي نهائيات كأس العالم روسيا - 2018، وكأس آسيا الامارات 2019.
نتيجة أكدت جميع التصريحات بعد اللقاء علي أهميتها ورأت فيها ' تأكيدا علي العزيمة اللبنانية في تحدي جميع الظروف والتغلب عليها وإبقاء لبنان بلدا مقاوما في كل الجوانب'.
وبهذا الفوز رفع لبنان رصيده الي عشر نقاط وهو بالتأكيد ينتظر ما ستؤول اليه الامور بشأن وضع المنتخب الكويتي في المجموعة السابعة وما اذا كان سيتم شطب نتائجه وبالتالي احتلال لبنان المركز الثاني في المجموعة خلف كوريا الجنوبية، ما يعني التأهل الي الدور الثاني من تصفيات كأس العالم.
وبعد أيام قليلة علي التفجير، تحدت جماهير كرة القدم الجميع وقصدت مجددا ملعب صيدا البلدي لحضور القمة التقليدية بين فريقي «النجمة» و«الانصار»، الحشد الجماهيري هو الأكبر هذا الموسم والذي أتي لمشاهدة المباراة المؤجلة من الاسبوع الثاني التي دخلها «النجمة» بخيار وحيد هو الفوز اذا ما اراد البقاء في دائرة المنافسة علي اللقب، اما «الانصار» فكانت عينه علي انتزاع الصدارة، إلا أن رجال المدرب الروماني تيتا فاليريو كانوا الافضل علي مدار الشوطين وخرجوا فائزين بفضل ركلة جزاء ترجمها بنجاح خالد تكه جي في الدقائق الاخيرة من الشوط الأول، ليحقق النجمة فوزه الاول هذا الموسم مقابل أول هزيمة للأنصار.
**كرة السلة
الي كرة السلة التي عادة ما كانت الوجه المشرق للرياضة اللبنانية، إلا انها هذه المرة أخفقت و بالتحديد عربيا بعد أن كانت الآمال معقودة علي «النادي الرياضي» للإحتفاظ بلقب البطولة العربية للأندية إلا أن النادي البيروتي وبمفاجأة من العيار الثقيل ودع البطولة من دورها الأول، ما اعاد الفريق سريعا الي بيروت لبدء تحضيراته مثل باقي الأندية للدوري اللبناني المقرر إنطلاقه في 15 كانون الأول المقبل.
وقررت الهيئة الإدارية لاتحاد السلة اعتماد ثلاثة لاعبين أجانب علي ارض الملعب في بطولة الدرجة الأولي للرجال الامر الذي لاقي اعتراضا كبيرا في اوساط اللعبة كونه سيؤثر كثيرا علي مستوي اللاعب اللبناني ويقلل من فرصة في المشاركة.
وعلي وقع هذه الاجواء التي من الممكن ان تقلب صورة أي فريق انطلقت تحضيرات الاندية التي ركزت بشكل كبير علي اختيار العنصر الاجنبي المميز كونه سيكون بيضة القبان هذا الموسم.
وكان الابرز نادي «التضامن الزوق» و«بيبلوس»، مع بقاء «الرياضي» الرقم الاصعب في اللعبة حيث حافظ علي نجومه وهو من الاندية التي تعاني استقرارا ماديا واداريا وفنيا كبيرا. اما «الحكمة» غريمه التقليدي فلا تمر سنة إلا ويتصدر العناوين لجهة المشاكل التي تعصف به قبل انطلاق الموسم الذي سيشهد عودة روي سماحة وصباح خوري وبشير عموري الي صفوف الاخضر.
أما «بيبلوس» فهو من المنافسين الاقوياء هذا الموسم بقيادة المدرب نيناد فوشينيتش فضلا عن ضم بعض الاسماء المحلية مثل باسل بوجي وجو فوغل، اما «التضامن» العائد بقوة فاستقدم اسماء كبيرة مثل كدزموند بينغر وبرانكو سفيتكوفيتش. في حين استعان «المتحد» بخدمات لاعب دوري السلة الاميركي السابق مايك تايلور بالاضافة الي جامار يونغ ما يعني ان الفريق سيكون حاضرا وبقوة، كما ستكون أندية «الشانفيل» و«هومنتمن» و«هوبس» ايضا تحت المجهر فيما ستتجه الانظار الي الوافد الجديد «اللويزة» الذي سيحاول مع لاعبيه اثبات نفسه والبقاء بين كبار القوم.
**ماراثون بيروت الدولي
وبعيدا عن الالعاب الجماعية فقد شهدت شوارع العاصمة اللبنانية بيروت حدثا رياضيا ضخما وهو ماراثون بيروت الدولي الذي تبلغ مسافته 42.192 كيلومتراً. وشارك فيه 37811 عداء وعداءة ينتمون إلي 84 دولة عربية وأجنبية اخترقوا في مشهد رائع شوارع العاصمة اللبنانية.
وشهد السباق تحطيم العداء الكيني جاكسون ليمو الرقم القياسي في الماراثون مسجلا زمنًا بلغ ساعتين و11 دقيقة وأربع ثوان ومتفوقا بفارق تسع ثوان تقريبا علي الرقم القياسي السابق الذي سجله الإثيوبي جوفار تاريكو عام 2011.
وحل الإثيوبي ابديلا جودانا في المركز الثاني بزمن بلغ ساعتين و13 دقيقة وثانيتين، محافظًا بذلك علي مركز الذي احتله في العام الماضي فيما حل مواطنه حسين محمد في المركز الثالث بفارق ثلاث دقائق و45 ثانية عن المتصدر.
وفازت العداءة المغربية كلثوم بوعسرية بلقب سباق السيدات بعدما سجلت زمنًا بلغ ساعتين و36 دقيقة وخمس ثوان، فيما حلت الإثيوبية مسيريت أبيبياهو في المركز الثاني بساعتين و36 دقيقة و26 ثانية، وحلت مواطنتها بيزونيش أورجيسا في المركز الثالث بفارق ست دقائق عن صاحبة الصدارة.
انتهي *(1)*ع.ف*381*2344