رئيس وزراء مالطا: يجب فرض آجال للوصول إلي اتفاق ليبي

الجزائر / 18 تشرين الأول / نوفمبر / إرنا - دعا رئيس الوزراء المالطي 'جوزيف موسكات'، الأربعاء، من الجزائر، إلي وضع آجال محددة للوصول إلي اتفاق بشأن تشكيل حكومة وفاق وطني في ليبيا.

وقال رئيس الوزراء المالطي، خلال اجتماع مع الوزير الأول الجزائري 'عبد المالك سلال' ضم لوفدي البلدين، إن بلاده 'علي غرار الجزائر تؤيد حفظ الوحدة الترابية لليبيا والعودة إلي السلم والأمن في هذا البلد، لتمكين الشعب الليبي من استعادة حياة عادية'.
وأوضح جوزيف موسكات قائلا: إن 'موقفنا واضح فنحن نؤيد تشكيل حكومة ليبية للوحدة الوطنية ستقود إلي مصالحة وطنية'، مشيرا إلي أنه 'ينبغي أن 'يفرض المجتمع الدولي آجالا علي الأطراف الليبية للتوصل إلي اتفاق سلام ومصالحة'.
في السياق ذاته، أعلن الوزير الجزائري المكلف بشؤون المغرب العربي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية 'عبد القادر مساهل' أن اجتماع الدورة السابعة لدول الجوار الليبي ستنعقد في الجزائر في الفاتح كانون الأول / ديسمبر المقبل، مشيرا إلي أن 'الاجتماع سيحضره مبعوث الأمم المتحدة إلي ليبيا الجديد 'مارتن كوبلر'، إضافة إلي الاتحاد الإفريقي'.
وجدد الوزير الجزائري 'قناعة' بلاده 'بعدم وجود بديل للحل السياسي والحوار بين الفرقاء الليبيين'، مشددا علي ضرورة 'إنشاء حكومة وطنية ذات كفاءات توكل إليها مهمة إجراء إصلاحات واسعة في البلاد وتسيير المرحلة الإنتقالية وتسمح للدولة بمحاربة ظاهرة الإرهاب التي باتت تشكل خطرا كبيرا علي أمن واستقرار ليبيا ودول الجوار كافة'.
كما جدد عبد القادر مساهل 'مساندة الجزائر لجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل للازمة ليبيا، مادامت تعمل في إطار الحل السياسي وعلي أساس احترام سيادة ليبيا ووحدة ترابها'.
وقد وجه الوزير الجزائري تهنئة للممثل الخاص الجديد للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في ليبيا مارتين كوبلر عقب استلام مهامه.
خاورم*472** انتهي** 1837