قائد الجيش اللبناني يدعو العسكريين للاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني ولضرب الإرهاب

بيروت/ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – دعا قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي العسكريين لأن يكونوا علي أهبة الاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني علي الحدود الجنوبية، ولضرب الإرهاب في الداخل.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) من بيروت أن العماد قهوجي قال في خطاب وجهه إلي العسكريين اليوم الجمعة، لمناسبة العيد الثاني والسبعين لاستقلال لبنان، تحت عنوان «أمر اليوم»: 'يطلّ عيد الاستقلال الثاني والسبعون، فيما تستمرّ معركة الجيش ضدّ الإرهاب من دون هوادة، ولا سيّما بعد ازدياد نشاطاته الإرهابية وتهديده السلم العالمي، ومحاولاته المتكرّرة في لبنان لضرب الاستقرار الوطني، وترويع المواطنين الآمنين، كما حصل بالأمس القريب في استهدافه الوحشي والجبان الضاحية الجنوبية للعاصمة.'
أضاف قائد الجيش اللبناني مخاطبًا العسكريين: 'إن جميع محاولات الإرهاب ومخططاته ستبوء بالفشل أمام وعيكم ويقظتكم وتصديكم بقوة للتنظيمات الإرهابية وخلاياها التخريبية، وأمام صمود اللبنانيين والتفافهم حولكم، ورفضهم القاطع لهذه الظاهرة الغريبة عن نسيجهم الاجتماعي، وتضامنهم الوطني الواسع'.
وتابع العماد قهوجي: 'أدعوكم اليوم إلي البقاء علي أهبة الاستعداد، سواء علي الحدود الجنوبية لمواجهة العدو «الاسرائيلي»، والتمسك بالقرار 1701، أم علي الحدود الشرقية وفي الداخل، لضرب الإرهاب وخلاياه التخريبية بيدٍ من حديد، وللحفاظ علي مسيرة السلم الأهلي في البلاد'.
وأكد العماد قهوجي أنه 'علي ثقة تامة بأنكم لم ولن تسمحوا بإسقاط مؤسسات الدولة، وقادرون علي مواكبة الاستحقاقات الدستورية والوطنية المرتقبة بجهوزية أمنية كاملة، علي الرغم من استمرار الشغور الرئاسي، بالتزامن مع تفاقم الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، واصلتم أداء واجبكم الوطني بكل اندفاع وإخلاص، مقدمين المثال في التماسك والولاء للمؤسسة، والتزام حماية مرتكزات الوفاق الوطني والعيش المشترك في كنف الدولة وحمي القانون'.
وشدد علي أن ' المهمات الملقاة علي عاتق الجيش، لا يمكن أن تنسينا في أي لحظة معاناة جنودنا المخطوفين لدي التنظيمات الإرهابية، لهؤلاء الأبطال الصابرين، تحية وفاء وعهد منّا علي متابعة قضيتهم، والعمل بكلّ السبل المتاحة لتحريرهم وعودتهم سالمين إلي كنف عائلاتهم ومؤسستهم'.
انتهي *(4)* 381* 1718