نائب رئيس اللجنه الامنيه في كربلاء: تم مسح وتامين 50 كيلو مترا لمحافظه كربلاء من جهاتها الاربعه

بغداد / 20 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا - كشف حسين علي اليساري نائب رئيس اللجنه الامنيه في كربلاء المقدسه ان المسح الامني للزياره الحسينيه الاربعينيه لهذا العام شمل تامين مساحه 50 كيلو مترا بشكل كامل ومن جميع الاتجاهات لمحافظه كربلاء المقدسه لتامين سلامه الزائرين .

وقال اليساري في لقاء خاص مع مراسل 'ارنا' : ان 'دائره المسح الامني لمدينه كربلاء هذا العام اتسعت كثيرا قياسا بالعام الماضي حيث تم مسح وتامين مسافه 50 كيلو مترا من الجهات الاربعه للمحافظه بشكل يومن عدم وصول قذائف الهاون والقصف المدفعي للمدينه كما حدث العام الماضي' .
واضاف: في 'العام الماضي شهدنا سقوط عدد من قذائف الهاون كانت تستهدف المسيره الاربعينيه الا انها لم تسفر عن اي خسائر تذكر وذلك لانها سقطت في اطراف كربلاء المقدسه بعيدا عن مسير الزائرين وفي مناطق غير مسكونه وهذا العام قامت القوات الامنيه بتوسيع الدائره الامنيه لدرئ اي خطر محتمل يمس بانسيابيه الزياره الاربعينيه وسلامه الزائرين' .
واضاف : في 'هذا العام وللمره الاولي لن نشهد وجود خيام المواكب والهيئات الحسينيه في الدائره الامنيه الاولي في مدينه كربلاء المقدسه والتي تحتضن المرقدين الطاهرين للامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس ( عليهما السلام ) وذلك لتجنب التدافع والازدحام في هذه المنطقه' .
ولفت : ان ' القوات الامنيه ومن خلال عمليات استباقيه وعمليات المسح الامني التي تقوم بها منذ فتره استطاعت ان تضبط كميات من الاعتده والصواريخ في مناطق كانت تبعد 80 كيلو مترا عن مركز مدينه كربلاء المقدسه في منطقه بحيره الرزازه التي تقع في القاطع الغربي لكربلاء نعتقد ان المجاميع الارهابيه هي من قامت باخفاء هذه الاسلحه والاعتده والصواريخ لغرض الاستفاده منها لاستهداف الزائرين في اربعينيه الامام الحسين ( عليه السلام ) .
واكد اليساري : 'رصدنا بعض التحركات للارهابيين في اطراف كربلاء من جهه الانبار وهذه التحركات مرصوده وتحت السيطره الكامله للاجهزه الامنيه والاستخباريه العراقيه وتم استهداف بعض هولاء الارهابيين من قبل طائرات القوه الجويه العراقيه' .
واعتبر اليساري الزياره الاربعينيه مشروع استشهادي قائلا: ان 'كل زائر حسيني هو مشروع للشهاده والفداء لاجل الدين وجميع الزائرين الذين يضعون اقدامهم علي طريق الامام الحسين هم حماه للزائرين ولمدينه كربلاء المقدسه وهذه الزياره هي عباره عن مشروع استشهادي والارهابيون يدركون جيدا هذه الحقيقه لذا هم عاجزون عن ايجاد اي تاثير علي الزياره الاربعينيه الحسينيه' .
وتاكيدا علي الاجراءات الامنيه المتخذه كشف نائب رئيس اللجنه الامنيه لكربلاء المقدسه : 'لاول مره ستشهد الزياره الاربعينيه لهذا العام مشاركه طائرات الهليكوبتر التابعه للقوه الجويه العراقيه في الحالات الاضطراريه في حال وقوع حوادث غير متوقعه فهذه الطائرات ستتدخل لحمايه الزائرين ونقلهم من المناطق الخطره الي المناطق الامنه' موكدا : ان 'القوات الامنيه والاستخباريه المشتركه في الخطه الامنيه للزياره الاربعينيه اغلقت جميع المنافذ بوجه المجاميع الارهابيه وذلك من خلال العمليات الاستباقبه التي نفذت وتنفذ في مدينه كربلاء واطرافها لذا لا اتوقع وجود اي خرق يهدد سلامه الزائرين' .
وشدد اليساري : 'اتخذنا جميع الاجراءات الاحتياطيه وقمنا بتخليه جميع المستشفيات في كربلاء المقدسه من المرضي باستثناء الحالات الاضطراريه وذلك لاستقبال المرضي والجرحي في حال وقوع حوادث غير متوقعه وان جميع الفرق الامنيه والعسكريه تقف علي اهبه الاستعداد لحمايه الزائرين خلال ايام الزياره وبالاضافه لهذه الفرق الامنيه والعسكريه هناك الف مقاتل من الحشد الشعبي يقفون علي اهبه الاستعداد وبكامل تجهيزاتهم العسكريه خارج مدينه كربلاء المقدسه وهولاء الالف مقاتل بمثابه قوات احتياطيه يتم الاستفاده منها عند الحاجه' .
انتهي ع ص ** 1718