المرجعية الدينية بالعراق تصدر توجيهاتها الي زائري الاربعينية ومتطوعي الحشد الشعبي

طهران - 20 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - دعت المرجعية الدينية بالعراق، الجمعة، زائري الأربعينية للحفاظ علي مبادئ الإسلام وحمايتها من الضياع والانحراف وأداء الواجبات واجتناب المحرمات، وفيما طالبت أصحاب المواكب الحسينية بالحفاظ علي الممتلكات العامة والخاصة ونظافة مواقعهم وعدم الإسراف والتبذير، شددت علي ضرورة التعاون مع القوات الأمنية لتمكينها من أداء واجباتها بأكمل وجه.

وقال معتمد المرجعية الدينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني ب‍كربلاء اليوم ونقله موقع السومرية نيوز ، إنه 'مع اقتراب موعد زيارة الأربعين التي يزحف بها الملايين من عشاق الإمام الحسين سيرا علي الأقدام للتعبير عن شدة ارتباطهم بالإمام وتجديد العهد له لمواصلة الدرب علي مبادئه الشريفة، نذكر المؤمنين بالحفاظ علي مبادئ الإسلام وتعاليمه المقدسة التي ضحي الإمام وأهل بيته وأصحابهم من اجل حمايتها من الضياع والانحراف'، مشددا علي أنه 'يقتضي من المؤمنين مزيد التفقه في الدين والحرص علي تطبيقه وأداء الواجبات واجتناب المحرمات'.
وأضاف الكربلائي، 'يتصدي في هذه الزيارة مجموعة من فضلاء وطلبة الحوزة العلمية لبيان الأحكام الشرعية والاخلاقية واقامة الصلاة جماعة علي طول مسار الطريق الواصل الي كربلاء'، داعيا الزائرين الي أن 'يغتنموا فرصة هذه الايام ويجعلوا سفرهم هذا لمزيد من التفقه والتحلي بالأخلاق الفاضلة وان لا يمنع أداء خدمة لزائري لإمام الحسين وإقامة العزاء من أداء الصلاة في أول أوقاتها'.
وبين الكربلائي، أن 'من المقاصد المهمة لهذا السفر الإلهي هو تثبيت المبدأ الأساس الذي انطلق منه الإمام في مسيرته من المدينة المنورة الي كربلاء وأراد شيعته الالتزام به في أحلك الظروف وهو التضحية بالمال والنفس والولد والايثار والصبر للحفاظ علي مبادئ الإسلام'، مشيرا الي أن 'المعركة المصيرية مع عصابات داعش تتجلي فيها تلك القيم في أسمي صورها لاسيما من قبل الأبطال المقاتلين بمختلف عناوينهم الذين يرابطون في الجبهات وتركوا الدنيا وما فيها ليجسدوا قيم الفداء والتضحية والإيثار، ومن أجل مظاهر الولاء والارتباط بالإمام في هذه الايام هو إدامة زخم المعركة ضد داعش بتعزيز روح الصمود وإرادة القتال ودعم المقاتلين بالمعونات والرجال الأشداء أولي البأس والعزم لتطهير العراق كلها من دنس هذه العصابات'.
وتابع معتمد المرجعية الدينية، أن 'المأمول من الزائرين وأصحاب المواكب الحسينية ان تكون أعمالهم وخدماتهم مرآة عاكسة لأخلاق أهل البيت وذلك من خلال حرصهم علي الحفاظ علي الممتلكات العامة والخاصة وعدم مزاحمة مسارات الآليات والسيارات الناقلة للزائرين والحفاظ علي نظافة مواقعهم فان إطعام الزائرين قد ينقلب الي فعل مذموم اذا ارتبط بالإسراف والتبذير'، مشددا علي ضرورة 'التعاون بين الجميع لإنجاح الزيارة وخصوصا التعاون مع القوات الأمنية لتمكينها من أداء واجباتها بأكمل وجه'.
وتعد الزيارة الأربعينية من اكبر المناسبات الدينية في البلاد، إذ يتوجه الملايين من مختلف مناطق العراق سيراً علي الأقدام صوب محافظة كربلاء لأداء مراسيم الزيارة، وعادة ما ترافقها إجراءات أمنية مشددة وغلق لمعظم الطرق حفاظاً علي سلامة الزوار.
انتهي ** 1837