لاريجاني: لقد ولي عهد المواقف المزدوجه في المنطقة

طهران/21 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا - اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني ان 'هناك حاجة ماسة الي طمأنة شعوب المنطقة بأن الغرب قد غير من سياساته حيال المنطقة؛ لان هذه الثقه غائبه اليوم بسبب المواقف والتعاطي المزدوج الذي كان سائدا لحد الان.

وقال لاريجاني خلال استقباله رئيس لجنة العلاقات الدولية كريسبين بلانت وعددا من النواب في البرلمان البريطاني، ان زيارتكم الي ايران الاسلامية تعد خطوة ايجابية في مجال تحسين العلاقات الثنائية؛ مضيفا انه اذا نظر الشعب الايراني الي هذه العلاقات من منطلق الريبه والشك فان ذلك يعود الي 'السياسات التي مارستها بريطانيا خلال الفترة الماضية ضد شعبنا'.
واضاف لاريجاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعي دوما الي تعزيز علاقات ودّية وسلمية مع دول لا تبني سياساتها علي الهيمنه وبسط السطلة وانما تكون مبنيه علي علاقات تحقق مصالحها المشتركة مع تلك البلدان.

وتابع رئيس مجلس الشوري الاسلامي : نحن نتطلع الي علاقات جيدة وبناءة خاصة في مجال الاقتصاد والنفط والبتروكيمياويات؛ فضلا عن التحسن الملحوظ حاليا في العلاقات البرلمانية .

الي ذلك، اكد لاريجاني علي ضرورة ارساء الامن والسلام في منطقة الشرق الاوسط؛ قائلا ان المنطقة بحاجة الي الامن والسلام الشامل والدائم لاسيما وان الصراع الراهن حاليا في كل من افغانستان وباكستان والعراق وعدد من البلدان الاخري ادي الي زعزعة الاستقرار في المنطقة؛ مبينا ان التدخل الامريكي لم يساعد في حل الازمات فحسب بل تسبب بتصاعد وتيرة الصراعات الداخلية في دول المنطقة.

وفي سياق متصل قال لاريجاني متوجها الي الوفد البريطاني ان عوامل اقليميه واسلحة الدمار الشامل التي توفر من قبل اصدقائكم في المنطقة والارهابيون الذي يلقون الدعم من هولاء والتدخلالت الدوليه بما في ذلك ان الامريكيين اعترفوا انفسهم بانهم ارسلوا قوات عسكرية الي المنطقه بما فيها سوريه وانضمت هذه القوات الي داعش بدلا من محاربتها وساهمت في قتل الناس.

واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي الوضع الراهن في كل من اليمن والبحرين و... ؛ مبديا الدعم لكافة الجهود التي تسعي الي تاسيس حكومة وحدة وطنية تشمل جميع شرائح المجتمع في هذه الدول؛ ولافتا الي القول ان ذلك من شانه ان ينهي الصراعات الراهنة في هذه البلدان.

من جانبه اكد 'كريسبين بلانت' رئيس لجنة العلاقات الدولية في البرلمان البريطاني - خلال لقائه علي لاريجاني بطهران اليوم السبت - ان الهدف من زيارته الي ايران، 'هو تفعيل الطاقات الكامنة لتعزيز اواصر التعاون بين البلدين وقال اننا سنجري في هذا السياق محادثات مع 9 دول اخري'.
واضاف اننا نسعي بمساعده الدول الكبيره في المنطقه بما فيها ايران للحد من تنامي المجموعات التخريبيه التي نشرت اللا امن في هذه المنطقه والعالم برمته.
واوضح ان النواب الجدد والشبان في البرلمان البريطاني يكنون احتراما كبيرا لايران ويعملون علي اقامه علاقات وديه معها.
انتهي ** ح ع ** 1718