السبيل لمواجهة الارهاب، هو اتاحة المجال للناس لممارسة العمل الاسلامي وتعزيز الحركات الفكرية العقلانية

طهران/22 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا – قال قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمي السيد علي الخامنئي لدي استقباله اليوم الرئيس التركمانستاني ان السبيل لمواجهة التيارات الارهابية وافشالها ودحر نفوذها، هو افساح المجال للجماهير لممارسة النشاطات الاسلامية الصحيحة وتعزيز الحركات الفكرية الاسلامية المعتدلة والعقلانية.

واشار قائد الثورة في هذا اللقاء الي العلاقات الوثيقة والودية بين ايران وتركمانستان والطاقات الهائلة المتاحة لتوسيع التعاون الثنائي معتبرا ان الشعبين الايراني والتركماني هما جارين وقريبين لاحدهما الاخر داعيا الي العمل بجد لوضع الاتفاقات المبرمة موضع التنفيذ.
وراي سماحته ان امن الجيران والبلدان الاسلامية ورخائهم وتقدمهم يخدم الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال ان الحدود بين ايران وتركمانستان هي حدود سلام واستقرار وان امكانية الافادة من مسار ايران للوصول الي الخليج الفارسي والمياه الحرة يشكل فرصة استثنائية لتركمانستان.
وتابع سماحة القائد انه من اجل مواجهة همجية وارهاب داعش والمجموعات التكفيرية التي هي علي شاكلته والتي تقترف كل هذه الجرائم باسم الاسلام يجب افساح المجال للشعوب للانخراط في النشاطات الاسلامية الصحيحة وان افضل سبيل لاحباط نفوذ هذه التيارات يتمثل في تعزيز الحركات الفكرية الاسلامية المعتدلة والعقلانية.
واعتبر القائد ان الجرائم الوحشية التي ترتكبها التيارات الارهابية بما في ذلك قطع الرؤوس واحراق الناس مؤشر علي كون ان هذه التيارات غريبة بالكامل علي الاسلام مؤكدا ان الاسلام هو دين الاخوة والمحبة وطلب الخير للاخرين وان هذه الجرائم لا تمت الي الاسلام باي صلة.
اما الرئيس التركمانستاني قربان قلي بردي محمد اف فقد قال انه فخور للقائه قائد الثورة الاسلامية واضاف: ان قولكم بان ايران وتركمانستان ليسا جارين فحسب بل قريبين امر مشجع لتركمانستان حكومة وشعبا.
واضاف: ان توجيهاتكم بوصفكم قائدا حكيما وانسانا مفكرا تحظي بقيمة كبيرة بالنسبة لنا وان الاخذ بهذه التوصيات والنصائح كانت له نتائج جيدة للغاية.
واشار الي الطاقات الهائلة لتوسيع العلاقات لاسيما في قطاع الغاز والنقل وشق الطرق قائلا ان انجاز المشروعات الانمائية والاقتصادية المشتركة بين ايران وتركمانستان يخدم المنطقة برمتها.
واعتبر الرئيس التركمانستان ان الوضع في المنطقة غير مؤات مشيرا الي جرائم مجموعة داعش الارهابية وقال ان داعش ومن هم علي شاكلته، لا يمتون الي الاسلام بصلة ويتم تغذيتهم ودعمهم للاسف من قبل بعض الحكومات.
انتهي ** 1718