الخطر الكبیر یتمثل بتحول التنظیمات الارهابیة الي حكومات ارهابیة

طهران / 22 تشرین الثانی / نوفمبر /ارنا- اكد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون العربیة والافریقیة حسین امیر عبداللهیان، بان ممارسات التنظیم الارهابی داعش تثبت بان الخطر الكبیر والاساس فی عالم الیوم یتمثل فی تحول التنظیمات الارهابیة الي حكومات ارهابیة.

وفی كلمة القاها فی مؤتمر 'السیاسة العالمیة' المنعقد فی مدینة مونترو بسویسرا تحت عنوان 'الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وازمات غرب اسیا'، اعتبر امیر عبداللهیان، الظروف الراهنة فی منطقة الشرق الاوسط بانها تشیر الی ان المنطقة تمر فی الوقت الحاضر من النظام السیاسی والامنی القدیم وتتحرك نحو نظام جدید.
وقال، ان الكثیر من المشاكل طویلة الامد مازالت باقیة من دون تغییر واهمها التدخلات المكررة للقوی الدولیة فی شؤون الشرق الاوسط، وان هذه التدخلات غالبا ما تجری بصورة تدخلات عسكریة ومادیة ادت للمزید من تعقید الاوضاع فی غرب اسیا.
واعرب امیر عبداللهیان عن الاسف لان الثورات الوطنیة والمنادیة بالدیمقراطیة من قبل شعوب المنطقة قد جري تحریفها من قبل الارهابیین من خلال ادراك غیر دقیق من جانب بعض قادة دول المنطقة، لتصبح الاسلحة والارهاب هما اللذان یقرران مصیر الشعوب بدلا عن صنادیق الاقتراع.
واكد بان ممارسات داعش تثبت بان الخطر الكبیر والاساس فی عالم الیوم یتمثل بان تتحول التنظیمات الارهابیة الي حكومات ارهابیة.
واشار الي التاثیر الامنی لمناطق العالم احداها علي الاخري وقال، للاسف ان استخدام الارهاب كاداة وتقسیم الارهاب الي جید وسیئ قد ادیا الي المزید من تدهور الاوضاع الامنیة فی الشرق الاوسط والامن العالمی.
واعتبر امیر عبداللهیان الارهاب التكفیری الذی یهدد الامن العالمی الیوم ویستهدف جمیع الحكومات والشعوب والادیان والمذاهب، بانه جاء نتیجة للممارسات التدخلیة وغیر المسؤولة من جانب بعض اللاعبین الاقلیمیین والدولیین فی منطقة الشرق الاوسط وشمال افریقیا.
ووصف الارهاب التكفیری بانه تیار مصطنع ومن دون هویة ولا علاقة له بالادیان والمذاهب الالهیة وقد جري استغلاله كاداة فی سیاق خطا استراتیجی من جانب بعض اللاعبین وان المجتمع العالمی هو من یدفع ثمن ذلك الیوم وقال، ان خطر هذا النوع من الارهاب بلغ حدا یتطلب وحدة عالمیة وجهودا جماعیة لمكافحته واجتثاث جذوره.
وفی اشارته الي القضیة الفلسطینیة قال، لا شك ان استمرار الاحتلال وانتهاك حقوق الفلسطینیین مازال فی مقدمة اكبر المشاكل فی الشرق الاوسط، وان مواصلة الانتهاك المنتظم لحقوق الانسان فی الاراضی المحتلة انما یؤدی الي تصعید الكراهیة والعنف.
واعتبر امیر عبداللهیان، الظروف المقلقة والماساویة الجاریة فی سوریا والعراق والیمن ولیبیا، امثلة للتداعیات السیئة للممارسات التدخلیة التی تجری بدلا عن السلوك المسؤول تجاه القضایا الداخلیة للدول، واضاف، ان العراق وسوریا والیمن نماذج متماثلة لاثارة الازمة عبر الارهاب والتطرف والعنف والمجازر والعدوان.
واكد بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تستهجن الدعم المالی والتسلیحی من جانب بعض الاطراف للجماعات المسلحة غیر المسؤولة وتاجیج مؤامرات الفتنة الطائفیة والمذهبیة البغیضة واضاف، ان المتطرفین وفی مسار توفیر اهدافهم اللامشروعة یحظون بدعم استخباری وتسلیحی ومالی من جانب بعض اللاعبین الاقلیمیین والدولیین.
واكد بان طهان تري بان لا حل عسكریا لازمات المنطقة واضاف، انه لا سبیل سوي السبیل السیاسی لحل وتسویة التحدیات والازمات السیاسیة الناجمة عن الافكار التكفیریة.
وبشان قضیة الیمن اكد بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تدین العدوان الاجنبی علي الاراضی الیمنیة وترفض ای تدخل اجنبی وعسكری فی حل الازمة، وتدعم مفاوضات جنیف ومبادرة الامین العام للامم المتحدة لاطلاق الحوار الیمنی – الیمنی وتشكیل حكومة الوحدة الوطنیة الشاملة.
كما حذر من فكرة تقسیم العراق واعتبر التقسیم بانه سیؤدی الي ایجاد تصدع لا یمكن السیطرة علیه فی المنطقة ولا یخدم مصلحة احد وقال، انه وللحیلولة دون حدوث هذا الامر فقد استخدمت ایران كل طاقاتها.
واكد بان بعض المتبنین للقرار الاخیر حول حقوق الانسان فی سوریا، یشعرون بالغضب من الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وحزب الله والقوي الشعبیة المناهضة للارهاب لانها لم تسمح للارهابیین التكفیریین بالوصول الي مآربهم فی العراق وسوریا ولبنان.
واكد امیر عبداللهیان بان حزب الله یتبع سیاسة الرد بالمثل والدفاع امام الكیان الصهیونی وقال، ان حزب الله قوة جهادیة – سیاسیة بناءة ومؤثرة فی لبنان وان جهاد حزب الله لیس هجومیا بل دفاعیا وقد انقذ لبنان لغایة الان من شر الارهاب والاعتداءات الصهیونیة.
انتهي ** 2342