ملفات كبري تناقشها قمة موسكو –طهران ..ومعركة الجنوب السوري تتصدر الملفات ؟!

طهران/23تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- أوراق ومساومات عدة تلك التي التي طرحها الأميركيون -والسعوديون، للضغط علي الروس والإيرانيين لدفعهم إلي التخلي عن حلفهم مع الدولة السورية ،هذه الطروحات بمجموعها قد باءت بالفشل،أمام الاصرار الإيراني والروسي الثابت والمتجذر بدعم الدولة السورية بحربها علي الإرهاب .

وتزامنآ مع هذا الموقف المبدئي الإيراني والروسي الثابت الداعم للدولة السورية ،تأتي زيارة الرئيس بوتين للجمهورية الإسلامية الإيرانية ،في الوقت الذي كثر فيه الحديث عن مستقبل وطبيعة العلاقة بين الدولة الروسية والجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد التوقيع علي ملف إيران النووي وبما يخص حربهم المشتركة علي الإرهاب في المقبل من الأيام، وخصوصاً بعد ما نشر في الكثير من الصحف ووسائل الإعلام الإقليمية والدولية،وحمل مجموعة تفاصيل مضللة وغير موثقة بدلائل عن خلافات روسية –إيرانية بما يخص ملف الحرب علي الإرهاب بسورية وما يخص ملف الحل السياسي بسورية،اليوم تأتي زيارة الرئيس بوتين للجمهورية الإسلامية ،لتفند بشكل قطعي كل هذه الراويات الإعلامية ،بل ولتؤكد وبشكل مباشر حجم التنسيق المتصاعد بين موسكو وطهران بما يخص مختلف ملفات المنطقة ،ولتؤكد علي ثبات الموقف المبدئي الروسي –الإيراني بما يخص ملف الحل السياسي والحرب علي الإرهاب في سورية.
زيارة الرئيس بوتين للجمهورية الإسلامية ، والمتوقع أن يلتقي من خلالها بمجموعة من كبار المسؤولين الإيرانيين ،تؤكد أن هناك مجموعة من الملفات الكبري التي يحملها بوتين إلي طهران ،والتي سيتناقش حولها مع الإيرانيين ،وعلي ضوء هذا النقاش ستخرج هذه الزيارة ،بمجموعة نتائج كبري سيبني عليها بشكل أو بآخر مستقبل مجموعة ملفات عالقة بالاقليم من اليمن إلي لبنان وغيرها،وعلي محور آخر ستكون لهذه الزيارة “التاريخية “،نتائج كبري بما يخص ملف الحرب علي الإرهاب ،ومن المؤكد إنها ستثمر عن تصعيد كبير بالعمليات العسكرية ضد هذا الإرهاب بسورية بشكل خاص،وعلي المحور الداخي الخاص الإيراني –الروسي ،من المتوقع أن تثمر الزيارة عن توقيع اتفاقيات عسكرية واقتصادية واستثمارية وثقافية كبري بين البلدين .
علي محور آخر ،يبدو واضحآ أن الرئيس بوتين سيحمل معه ملف هام آخر لإيران ،وهو ملف معركة الجنوب السوري الكبري،التي بأتت نقطة تهديد مستقبلية لمستقبل وجود وأمن الكيان الصهيوني ،فاليوم هناك مخطط كبير تعمل القيادة العسكرية السورية وبالتعاون مع قوي المقاومة اللبنانية وبدعم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية ،علي إنجازه والرامي إلي اطلاق معركة كبري تستهدف تطهير اجزاء واسعة من الجنوب السوري وخصوصآ المناطق الحدودية السورية المحاذية للحدود الشمالية للأراضي المحتلة والجولان العربي السوري المحتل ،هذه العمليات السورية المتوقعة قريبآ بدأت تقلق قادة ودوائر صنع القرار بالكيان الصهيوني ،وخصوصآ بعد الحديث الذي بدأ يدور بدوائر صنع القرار لحلف المقاومة ،عن تحويل المنطقة الحدوية واجزاء من محافظة القنيطرة بعد تحريرها إلي نقطة مواجهة دائمة مع الكيان الصهيوني ،وهذا ماعبر عن خشية حدوثه صراحة النتن ياهو بزيارته الاخيرة لموسكو،وهذا ما تحدث به الروس ومن خلف الكواليس مع السوريين وسيتحدثوا به مع الإيرانيين ،وهنا سيحاول الروس بشكل أو بآخر محاولة ضبط ظروف وواقع المعركة المقبلة بالجنوب السوري،للتخفيف من حدة القلق الصهيوني،وبمحاولة تجنيب المنطقة حرب جديدة ومواجهة جديدة قد تتطور إلي صراع عالمي .
اليوم من الواضح أن موسكو بدأت تلعب دورآ دوليآ كبير جدآ بالفترة الأخيرة، فموسكو اصبحت مسرحاً لمجموعة لقاءات، ومنطلقاً لطرح مجموعة رؤي لملفات المنطقة،ومع استمرار الحراك الدبلوماسي والسياسي الروسي ، يبدو واضحاً أن زيارة الرئيس بوتين إلي طهران ستكون علامة “تاريخية ” فارقة ،فمن المتوقع أن تثمر هذه الزيارة عن نتائج متوقعة عند البعض وغير متوقعة عند البعض الاخر .
ختامآ ،ستؤكد زيارة بوتين إلي طهران مدي التقارب بالمواقف السياسية والأمنية بين البلدين، وذلك سيظهر جلياً من خلال تفعيل النتائج المتوقعة لهذه الزيارة علي مختلف الصعد بشكل سريع، فهذه الزيارة وتقارب الآراء وثبات الموقف الروسي –الإيراني بخصوص سورية، ضحدت جميع الإشاعات التي كانت تطلقها بعض الصحف الصفراء، ووسائل الإعلام، بخصوص الخلاف بالمواقف بين الموقف الرسمي الروسي والإيراني تجاة الحرب المفروضة علي الدولة السورية.
*بقلم :هشام الهبيشان- ناشط سياسي- الأردن .
إنتهي**1110**1369