القمة الغازية بطهران توكد علي الحقوق السياديه للدول علي احتياطياتها من الغاز

طهران/23 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا – انهي مؤتمر القمة الثالثة للدول المصدرة للغاز اعماله مساء اليوم الاثنين في طهران واصدر بيانا ختاميا اكد فيه علي الحقوق السيادية المطلقة والدائمة للبلدان الاعضاء في منتدي الدول المصدرة للغاز علي احتياطياتها من الغاز الطبيعي.

واعلن البيان ان الرئيس البوليفي عرض استضافة بلاده للقمة الرابعة اذ صادق المؤتمر علي ذلك.
واقر المشاركون في هذه القمة باهمية طاقة الغاز واستقرار السوق المالية في تمويل الاستثمارات الكافية في المشاريع الحالية والمستقبلية للغاز الطبيعي.
واكد البيان اهمية التعاون والتنسيق بين البلدان الاعضاء في المنتدي عن طريق تبادل المعلومات في مجال صناعة الغاز وكذلك علي مزايا الغاز الطبيعي كمصدر نظيف وغزير للطاقة ومساهماته في تحقيق التنمية المستديمة في العالم.
وشدد المجتمعون علي عزمهم الجماعي في حماية المصالح المشتركة للبلدان الاعضاء لمنتدي الدول المصادرة للغاز عن طريق تطبيق السياسات والاستراتيجيات المنسقة علي الصعيد الدولي.
ودعوا الي النهوض بنسبة استهلاك الغاز الطبيعي بوصفه انظف وقود يلعب دورا حيويا في تركيبة الطاقة العالمية بهدف نيل التنمية المستديمة.
وشدد البيان علي الدور الجوهري للعقود طويلة الامد لعرض الغاز في تمويل المشروعات الغازية الضخمة في مجمل سلسلة العرض وكذلك النهوض بالحوار المفتوح والبناء مع مستوردي الغاز الطبيعي عن طريق المنظمات والاوساط الدولية والاقليمية للطاقة في مجال موضوعات مثل الطلب علي الغاز الطبيعي وتطوير البني التحتية اللازمة.
ودعا المؤتمر في بيانه الختامي الي تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الاراء بين الدول الاعضاء وجميع الناشطين في صناعة الغاز للوصول الي اهداف المنتدي لاسيما عن طريق ايجاد مؤسسة بحوث الغاز، علي ان يتم تاسيس هذه المؤسسة في الجزائر وكذلك التعاون في مجال التكنولوجيا والاسناد والادارة وتوسيع الموارد الانسانية لارتقاء الفاعلية والحداثة ونقل التكنولوجيا وافضل الاساليب العملية الدولية.
وشدد المؤتمر علي ضرورة اعتماد اسلوب يقوم علي تسهيم المجازفات في مقولة تحديد السعر وآلية تسعير الغاز الطبيعي والاذعان بضرورة التوصل الي سعر منصف ومعقول للغاز الطبيعي بوصفه مصدرا متجددا وكذلك مزاياه من حيث فاعلية الطاقة وقضايا البيئة.
واعرب المؤتمر عن قلقه العميق من ممارسة القوانين والقرارات العابرة للحدود والاحتجاج علي العقوبات الاقتصادية الاحادية في تجارة الغاز وضد الدول الاعضاء الامر الذي لا يحظي بتاييد مؤسسات الامم المتحدة.
ودعا الي تعزيز دور منتدي الدول المصدرة للغاز وكذلك تشجيعه لاجراء حوارات جديدة ومؤثرة بين الاعضاء والدول المستهلكة ولاعبي الغاز الطبيعي للنهوض بشفافية السوق وتسهيل نقل التكنولوجيا.
انتهي ** 1718