حزب الله: قرار الكونغرس الأميركي هو ثمن طبيعي لالتزامنا بخط المقاومة

بيروت/ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – أدان حزب الله بشدة القرار الجديد الذي أقره الكونغرس الأميركي والذي يستهدف الحزب ومؤيديه ووسائل إعلامه، مؤكدًا أن هذا القرار 'يشكل جريمة جديدة للمؤسسات الأميركية بحق شعبنا وأمتنا وبحق الأحرار في العالم'.

وقال حزب الله في بيان وزعه الليلة الماضية: 'إن هذا القرار يعبر عن نزعة السيطرة التي تحكم القيادات في الولايات المتحدة، وعن الرغبة في التحكّم بكل ما يجري في العالم وفق مصالح وأهواء السياسة الأميركية، دون أي اعتبار للمبادئ والقوانين والأخلاق التي ينبغي أن تحكم العلاقات بين الدول والمنظمات في العالم'.
أضاف البيان: 'نحن في حزب الله حركة مقاومة تعمل من أجل مكافحة الإرهاب الذي تدعمه أميركا، سواء منه الإرهاب الصهيوني الذي يستهدف الشعب الفلسطيني وشعوب أمتنا كلها، أو الإرهاب التكفيري الذي تغلغل برعاية أميركية وصهيونية في أكثر من دولة من دول المنطقة'.
وأكد حزب الله قائلاً: 'إن ما نواجهه من قرارات ومن افتراءات ومن اعتداءات من قِبَل المؤسسات الرسمية الأميركية هو ثمن طبيعي لالتزامنا بخط المقاومة لكل المشاريع الخبيثة التي تستهدف مقدساتنا وحقوقنا وأوطاننا وشعوبنا'.
وختم حزب الله بيانه مؤكدًا أن المقاومة 'مستمرة في حماية كل ذلك، بغض النظر عن الأوصاف التي يطلقها علينا مستكبرو العالم، أو الإجراءات التي يتخذونها بحقنا'.
وكان الكونغرس قد أقرّ أمس الاول، 'تشريعات' ضد حزب الله، في خطوة تسعي أيضاً إلي دفع إدارة الرئيس باراك أوباما لاتخاذ موقف أكثر تشدداً ضد الحزب وأنصاره.
وتضمنت تلك التشريعات، التي تبناها المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية ماركو روبيو، ما يلي:
1 ـ إجبار الخارجية الأميركية علي التعريف بوسائل الإعلام الداعمة للحزب والتي تموّله في تقرير سنوي، «مثل المنار وتوابعها» وتحديد الأطراف بالاسم الموضوعين وغير الموضوعين علي العقوبات.
2 ـ الطلب من وزارة الخزانة فرض شروط قاسية علي فتح أي حساب لأي جهة خارجية تقوم بما يلي: تسهل التعاملات لحزب الله. تقوم بغسل أموال للحزب. تتآمر بإرسال تحويلات لأشخاص أو مؤسسات علي صلة بالحزب.
3 ـ طلب تقارير حول إدراج حزب الله كـ«منظمة تهريب مخدرات أجنبية ومنظمة إجرامية عابرة للحدود».
4 ـ دعوة الرئيس الأميركي الي إرسال تقرير للكونغرس حول إذا ما كان حزب الله يفي بمعايير الأدراج كـ«تنظيم مهرب للمخدرات»، واذا رفض الرئيس ذلك فعليه تبرير الأمر بالوقائع والأدلة.
5 ـ الطلب من الخارجية رفع تقارير للكونغرس حول تمويل الحزب، جمعه التبرعات و«عمليات غسل الأموال».
6 ـ إجبار الرئيس لرفع تقارير للكونغرس حول: الدول التي تدعم حزب الله وحيث للحزب شبكات لوجستية وشبكة تبرعات، ورفع تقارير حول ما اذا كانت هذه الدول تأخذ الإجراءات الكافية لضرب شبكة حزب الله التمويلية.
انتهي *(4)* 381*2344