قائد الثورة : علي الدول الاسلامية التوصل الي حلول عملية لمواجهة الارهابيين

طهران/ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - أكد قائد الثورة الاسلامية خلال لقائه رئيس الوزراء الجزائري، ان علي الدول الاسلامية التفاهم والتعاون ، للتوصل الي حلول عملية لمواجهة الارهابيين .

واشار سماحة اية الله العظمي الخامنئي خلال لقائه رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال والوفد المرافق له اليوم الثلاثاء، الي تقارب وجهات النظر السياسية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجزائر حول العديد من القضايا الاقليمية والدولية وقال : فضلا عن تقارب وجهات النظر السياسية ، فان الشعب الايراني يحمل نظره ايجابية تجاه الجزائر وشعبها ، نظرا لجهاد الشعب الجزائري ضد الاستعمار اثناء الثورة الجزائرية.
وقال سماحته ان التواصل المعنوي والروحي بين الشعوب يشكل ارضية مناسبة لتطوير التعاون سيما علي الصعيد الاقتصادي، واضاف ان مستوي التعاون بين ايران والجزائر ضئيل جدا ونأمل وفي ظل هذه الزيارة وتشكيل اللجنة المشتركة في المستقبل وكذلك زيارة النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري الي الجزائر ، بالمزيد من تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين .
واشار قائد الثورة الاسلامية الي كلمة رئيس الوزراء الجزائري فيما يتعلق بظاهرة داعش وضرورة التصدي الجاد من قبل دول المنطقة للارهابيين الذين اضروا بصورة الاسلام، قال : ان موضوع داعش والارهابيين الذين انتشروا في كل المنطقة بأسم الاسلام ، ليس موضوعا عاديا، هؤلاء الارهابيون تم تشكيلهم وتزويدهم بالمال والسلاح .
وعبر اية الله الخامنئي عن اسفه لدعم بعض الدول الاسلامية في المنطقة للارهابيي داعش وكذلك اشار الي حماية امريكا واعداء الاسلام للارهابيين مؤكدا ضرورة تفاهم وتعاون الدول الاسلامية لايجاد حلول عملية لمكافحة الارهاب.
وتطرق سماحته الي جبهة المقاومة التي ضمت الجزائر وايران وسوريا وعددا اخرا من الدول والتي تشكلت بداية الثورة الاسلامية، وقال ان بعض الدول التي تسير علي خطي امريكا حالت دون استمرار نشاطات هذه المجموعة لكن يبدو ان الفرصة سانحة حاليا لتشكيل مثل هذه المجموعة من الدول الاسلامية التي لديها وجهات نظر مشتركة.
وصرح قائد الثورة الاسلامية : ان الدول الاسلامية وبتشكيل هذه المجموعة، سيتتولي دورا مهما جدا في القضايا الهامة بالعالم الاسلامي واتخاذ الاجراءات العملية لتسوية مشاكل المنطقة ومحاربة الارهابيين.
وفي الختام اعرب قائد الثورة عن امله في ان يستعيد الرئيس الجزائري بوتفليقة سلامته علي وجه السرعة.
بدوره، وصف رئيس الوزراء الجزائري اجتماع الدول المصدرة للغاز في طهران بانه اجتماع ناجح واشار الي مباحثاته مع المسؤولين في البلاد وقال ان وجهات نظر ايران والجزائر متقاربة جدا علي صعيد القضايا السياسية لاسيما قضية محاربة داعش والارهابيين في المنطقة، معربا عن امله ان يشهد مستوي العلاقات الاقتصادية - انطلاقا من المباحثات في طهران - نموا ايضا في ظل الظروف الراهنة وتصل الي مستوي مقبول.
انتهي** 2344