ولايتي: الرئيس الروسي يريد بناء علاقات استراتيجية مع ايران

طهران - 24 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - قال مستشار قائد الثورة في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي ان اولوية الرئيس الروسي في لقاء قائد الثورة تدلل علي برنامج دقيق في زيارته اذ ذهب من المطار مباشرة لمكتبه واستغرق اللقاء زهاء الساعتين دون اهتمام بالشكليات الدبلوماسية.

واشار ولايتي ، في تصريح صحفي للقناة التلفزيونية الايرانية الاولي مساء الاثنين ، ان النقطة الاهم خلال هذا اللقاء تتمثل بان ايران تريد اقامة علاقات شاملة وطويلة الامد ومستقرة مع روسيا.
واوضح، انه قد تم التأكيد ،خلال هذا اللقاء، علي ان اي قرار يتخذ حول تعزيز العلاقات بين البلدين ينبغي ان يدخل حيز التنفيذ 'وانه قد تم التصريح ان القرارات التي تتخذ علي مستوي رئيسي البلدين تعتبر نهائية تماما الا انه ينبغي التأكيد علي دخولها حيز التنفيذ ويجب تحويل الاقوال الي افعال والطاقات الكامنة الي فعلية في ظل الثقة المتبادلة بين الجانبين'.
واعتبر توقيت اللقاء بالتزامن مع قمة منتدي البلدان المنتجة للغاز بانه مناسب للغاية لان التعاون بين ايران وروسيا في الشأن السوري يشكل مصداقا للتعاون الاستراتيجي في المنطقة والذي غير التوازن لصالح محور المقاومة.
وقال ، انه بحسب وجهة نظر بوتين فان العلاقات بين ايران وروسيا ينبغي ان تكون استراتيجية وعلي ارفع مستوي بين مسؤولي البلدين وان استمرار اللقاء زهاء ساعتين يدلل بعده عن الشكليات.
واضاف ولايتي ، ان بوتين أكد ، خلال اللقاء ، انه يريد بناء علاقات استراتيجية مع ايران وفي المقابل اكد قائد الثورة علي تمتين الاواصر بين البلدين.
واشار الي ماضي العلاقات بين ايران وروسيا ،موضحا ان مثل هذه العلاقة لم تكن موجودة سابقا واللقاء الذي تم بهذه الصورة لامثيل له في تاريخ الجمهورية الاسلامية الايرانية.
انتهي ** 1837