ايران وبوليفيا تؤكدان علي تعزيز التعاون بينهما علي مختلف الصعد

طهران - 24 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - اصدر الرئيسان الايراني حسن روحاني والبوليفي ايفو مورالس بيانا لدي ختام زيارة مورالس لطهران وحضور قمة منتدي منتجي الغاز يوم الاثنين،اكدا فيه علي تعزيز التعاون وتمتين الاواصر بين البلدين علي مختلف الصعد ذات الرغبة المشتركة.

واعرب الجانبان عن ارتياحهما للعلاقات السياسية الطيبة للغاية بين البلدين واكدا في ذات الوقت علي ضرورة تنمية التعاون الاقتصادي والثقافي والعلمي والتعليمي.
كما اعرب البلدان عن ارتياحهما حيال التقدم الناجز في مشاريع التعاون الثنائي لاسيما في المجالات الصحية واكدا علي مواصلة مثل هذا التعاون.
وعبر البلدان عن رغبتهما لتعزيز التعاون في مجال نقل التكنولوجيا في قطاعات الطاقات البديلة والطب والزراعة وتقنية النانو وغيرها.
واكد الجانبان علي ارساء التعاون المصرفي والتوقيع علي اتفاقيات اقتصادية اساسية منها تشجيع ودعم الاستثمارات المتبادلة وتجنب فرض الضرائب المزدوجة والتعاون الجمركي لاسيما بعد ازالة الحظر الظالم المفروض علي ايران.
واكد البلدان تعاونهما في مجال مكافحة المخدرات واتفقا علي انعقاد اللجنة المشتركة في هذا الموضوع في بوليفيا خلال المستقبل القريب.
كما اكدت ايران وبوليفيا علي التزامهما باهداف ومبادئ حركة عدم الانحياز وتأييد الجانب الايراني لتقرير الرئيس البوليفي في مجال الاهتمام بالمنظمات الاقليمية في اميركا اللاتينية لاسيما 'آلبا' و 'اوناسور' و 'مركوسور' و 'سلاك' واعربت طهران عن دعمها لترشح بوليفيا للرئاستها الدورية لـ 'سلاك'.
وهنأ الرئيس البوليفي بالنيابة عن الحكومة والشعب في بلاده بالمفاوضات والاتفاق النووي بين ايران و 5+1 القائم علي المبادئ والحقوق الدولية وسيادة ورغبات بلدان العالم في ايجاد حلول للنزاعات والخلافات بالطرق السلمية.
وادان الجانبان الجرائم التي يرتكبها الارهابيون في سوريا والعراق ولبنان وارتكاب المجازر في اليمن ودعم بعض البلدان للمجموعات الارهابية واكد رئيسا البلدان علي ان الارهاب والتطرف يعرضان السلام والامن العالميين للمخاطر وطالبا بانهاء اعتماد معايير ازدواجية في مجال مكافحة الارهاب من قبل بعض الحكومات.
انتهي ** 1837