جهانغيري: يجب ادانة الاعمال الارهابية اينما وقعت في العالم

طهران / 25 تشرين الثاني /نوفمبر /ارنا- اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري بان قضية مكافحة الارهاب يجب ان تتحول الي قضية عالمية جادة، مشددا علي ضرورة ادانة الاعمال الارهابية اينما وقعت في العالم.

ولدي استقباله رئيسة البرلمان الصربي مايا غويكوفيتش الثلاثاء، اشار جهانغيري الي المكانة المتميزة التي تتبوأ بها ايران في الشرق الاوسط وصربيا في وسط اوروبا واكد علي الاستفادة من جميع الطاقات من اجل تعزيز العلاقات بين البلدين علي جميع الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية.
ولفت الي دور يوغوسلافيا السابقة في ارساء وتأسيس حركة عدم الانحياز والي العلاقات العريقة بين طهران وبلغراد ودعا من اجل البحث عن آليات مناسبة والتمهيد لتعزيز التعاون بين البلدين والارتقاء بمستوي التبادل التجاري والاقتصادي بينهما.
ووصف تبادل الزيارات بين كبار مسؤولي البلدين لاسيما في المجالات البرلمانية بانه يكتسب الاهمية في تمتين الاواصر وقال، ان انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين يساهم في ازالة العقبات من طريق التعاون ووضع آليات مناسبة لاستخدام جميع الطاقات الكامنة.
واشار الي مخاطر المجموعات المتطرفة والمتشددين في المنطقة والعالم واكد علي مكافحة الارهاب بصورة جادة علي الصعيد العالمي وادانة الممارسات الارهابية وعدم تصنيف الارهاب الي جيد وسيئ وعدم اعتماد معايير مزدوجة.
من جانبها اعلنت رئيس برلمان صربيا استعداد بلادها للاستفادة من جميع الطاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين وقالت، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحظي بمكانة خاصة في السياسة الخارجية لبلغراد وان انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين يضع افاق اكثر اشراقا امام التعاون بينهما.
واعربت غويكوفيتش عن سرورها للاتفاق النووي بين ايران والقوي العالمية الست الكبري، واعربت عن املها بتوفير الارضية للمزيد من تطوير العلاقات الثنائية بعد الغاء الحظر المفروض علي ايران.
واستعرضت رئيسة برلمان صربيا اجراءات حكومة وبرلمان بلادها في مكافحة الارهاب ودعم اللاجئين وقالت، ان بعض الدول المسببة للاحداث الارهابية في الشرق الاوسط تناست اليوم مسؤوليتها تجاه اللاجئين في منطقتنا التي تواجه الازمة بسبب تدفق اللاجئين عليها بكثافة.
انتهي ** 2342