أيام أردوغان لن تكون كما كانت بعد إسقاط السوخوي الروسية

طهران/25 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- لا نبالغ ان قلنا ان حادث إسقاط طائرة السوخوي الروسية ، من قبل طائرتين مقاتلتين تركيتين ، وهي في الاجواء السورية ، ودون ان تكون لها اي نوايا عدوانية ضد تركيا ، وقتل طياريها ، من قبل مقاتلي اللواء التركماني المدعوم من تركيا ، حادث في غاية الخطورة ، فهذه هي المرة الاولي التي يُسقط فيها حلف الناتو طائرة مقاتلة روسية منذ خمسينات القرن الماضي ، مع سبق اصرار وترصد.

جميع القرائن تؤكد ان الطائرة الروسية لم تنتهك الاجواء التركية ، فقد تم اسقاطها في عمق 4 الي 5 كيلومترات داخل الارضي السورية ، كما ان الطيارين الروسيين قتلا علي يد المقاتلين التركمان المدعومين من تركيا ، بالقرب من قرية بامادي السورية ، ولكن حتي لو افترضنا دخول الطائرة الروسية عن طرق الخطا كيلومتر او كيلومترين داخل الاجواء التركية لبعض ثوان ، فلا يستوجب ذلك اسقاطها ، من قبل طائرات مقاتلة لبلد يُفترض انه يقاتل الارهاب تحت لواء التحالف الامريكي ، الامر الذي يجعله بالضرورة حليف لروسيا في محاربتها للارهاب ، لذلك كان يجب علي تركيا تفهم مثل هذا الاختراق ، نظرا للطبيعة الجغرافية المعقدة والمتداخلة علي الحدود بين تركيا وسوريا.
من الواضح جدا ان حادث اسقاط الطائرة الروسية وقتل طياريها ، لم يكن ليقع لولا ضوء اخضر امريكي كبير ، بل وتدخل امريكي مباشر ، فمثل هذا الاجراء لن تقدم عليه القيادة السياسية في تركيا بمفردها ، رغم الهستيريا التي اصابتها بعد التدخل الروسي في سوريا ، والنجاحات التي حققها الجيش السوري ، لاسيما في المناطق التي كانت ومازالت تركيا تمني النفس في اقامة منطقة امنة فيها ، والانتكاسات المتوالية للمجموعات المسلحة التي تحظي بدعم تركي في أرياف اللاذقية وحلب وحمص ، فتركيا تعرف جيدا ، ان استفزاز روسيا بهذا الشكل الفج لن يكون في مصلحتها ، ولا طاقة لها علي تداعياته.
ليس صدفة ان تاتي عملية اسقاط الطائرة الروسية ، بعد يوم واحد من زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الي طهران ولقائه قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله السيد علي الخامنئي ، فقد جاء الحادث من بعض جوانبه ، كرد فعل متسرع ، مرده غضب امريكي واحباط تركي ، من نتائج هذه الزيارة ، ومن بينها الرفض الايراني الروسي المشترك والحاسم ، لاي ضغوط خارجية ، عسكرية كانت او سياسية ، لتغيير النظام في سوريا ، دون الرجوع الي الشعب السوري ، وكذلك التأكيد علي ان امريكا لا يمكنها ان تحقق اهدافها في سوريا عبر الالاعيب السياسية ، بعد ان عجزت عن ذلك عسكريا وعلي مدي خمس سنوات الماضية.
اسقاط طائرة السوخوي الروسية من قبل احد اعضاء التحالف الدولي لمحاربة الارهاب ، والعضو المهم في الناتو ، كشف حقيقة مزاعم تركيا ازاء ما يجري في سوريا وحجم احتضانها للجماعات التكفيرية هناك ومدي تورطها في الحرب الدائرة في سوريا ، ، كما اثبت وبالدليل ان امريكا لا تريد ، علي الاقل في الوقت الحاضر ، القضاء علي “داعش” والجماعات التكفيرية الاخري او اضعافها ، عبر التدخل الروسي القوي والفاعل والمؤثر ، ما دام المخطط الامريكي لم يحقق اهدافه بعد لا في سوريا ولا في المنطقة ، فكان لابد من الضغط علي روسيا ، لوقف اندفاعها ، من خلال فتح جبهات جديدة ، لتكف عن “داعش” والنصرة ولواء التركمان وباقي المجموعات الاخري.
الاعلان رسميا من قبل اللواء التركماني ، الذي يمثل قوة عسكرية تركية داخل سوريا ، وان لبس لبوسا تركمانيا سوريا ، انه قتل الطيارين الروسيين رميا بالرصاص ، وعرض جثه احدهما في تسجيل ، زاد من ورطة تركيا ، التي يبدو انها انساقت وراء امريكا واحلام السلطان العثماني الجديد اردوغان.
من المؤكد ان روسيا سوف لن تنساق وراء ردود فعل متسرعة ، اُريد منها ان تنساق اليها ، عبر هذا الاستفزاز الغبي ، فروسيا تعرف ان تركيا ليست وحدها التي تقف وراء هذه العملية ، لذلك سيكون الرد الروسي علي مجمل الحلف الذي يقف وراء العملية ، متأنيا ومدروسا ، وقد يكون في اماكن قد لا تكون محصورة بالجغرافيا السورية ، الا ان ردها علي تركيا سيكون بالطبع سريعا وقويا ، فتركيا هي التي نفذت العملية ، التي اعتبرها بوتين بانها :”طعنة في الظهر من جانب المتواطئين مع الارهابيين” ، لذلك ستعاقب عقابا قاسيا متعدد الوجوه ، فأردوغان قبر بفعلته هذه والي الابد حلمه القديم في ايجاد منطقة امنة بين جرابلس السورية وشاطئ المتوسط ، كما حكم بالاعدام علي لوائه التركماني ، وحرم طائراته من حرية التحليق فوق الحدود السورية ، كما كانت تفعل قبل اليوم ، فمن المؤكد ان ايام اردوغان لن تكون كما كانت بعد إسقاط السوخوي الروسية.
المصدر: شفقنا. بقلم ماجد حاتمي
إنتهي**1110** 2344