«الرابطة التونسية للتسامح» تدعو لـ«شبكة دولية» لاستئصال ظاهرة الإرهاب

بيروت/ 25 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – دعت «الرابطة التونسية للتسامح» إلي تشكيل «شبكة دولية» تتعاون فعلا وحقيقة علي استئصال ظاهرة الإرهاب و مواجهته في ساحاته الأصلية.

وفي بيان تلقي مكتب وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) في بيروت نسخة منه عبر البريد الإلكتروني، أدانت الرابطة التفجير الإرهابي الذي استهدف مساء أمس حافلة للأمن الرئاسي التونسي في شارع محمد الخامس بقلب العاصمة التونسية وأدي إلي مقتل 13 عنصرًا من الأمن الرئاسي، وإصابة حوالي 20 آخرين بجروح.
وأشارت الرابطة في بيانها، إلي أن هذا التفجير الإرهابي جاء في وقت لم يلتئم فيه بعد جرح الشهيد مبروك السلطاني وفي ظل المشاهد البشعة لجرائم الارهاب التكفيري في مختلف مناطق العالم.
وأعلنت «الرابطة التونسية للتسامح» أنها في هذه اللحظة التاريخية العاصفة تؤكد علي أن 'الإرهاب التكفيري منظومة دولية كبري مرتبطة بمظلة دولية تريد تمزيق الأوطان و صناعة الفتن المتنقلة و إعادة رسم خارطة المنطقة'.
كما أكدت علي أن 'مواجهة الإرهاب إنما تكون ضمن شبكة دولية تتعاون فعلا وحقيقة علي استئصال ظاهرة الإرهاب و مواجهته في ساحاته الأصلية و الأساسية - سوريا- العراق- ليبيا- وهو ما يقتضي تغييرات عميقة وتضحيات كبيرة'.
ولفتت الرابطة إلي أنها أكدت لمرات عديدة ومنذ بداية 2012 علي ضرورة الانتباه لخطورة الإرهاب التكفيري، وجددت التأكيد علي وجوب رفع مستوي التعاون والوحدة الوطنية والعمل علي صناعة «استراتيجيا وطنية لمقاومة الإرهاب».
ودعت «الرابطة التونسية للتسامح» الشعب التونسي إلي 'التظاهر في شارع محمد الخامس والتأكيد علي أن التونسيين لن يخضعوا للإرهاب'.
انتهي *(4)* 381*2344