الرئيس روحاني: لا يمكن حصر الارهاب في منطقة محددة من العالم

طهران/25 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- اعلن رئيس الجمهورية حسن روحاني انه بات مؤكدا بأن الارهاب لا يخدم أي بلد و لا يمكن حصره في منطقة لانه بدأ بالانتشار كالوباء .

واضاف الرئيس روحاني اليوم الاربعاء خلال استقباله وزير خارجية لوكسمبورغ جين اسلبورن، في الظروف الحالية يجب ايلاء الاهتمام للجانب الثقافي و الاجتماعي في المنطقة الي جانب القضايا الاقتصادية فيها.
واشار الي ضرورة التصدي للارهاب، واضاف انه و رغم اظهار الارهاب في المنطقة كقضية امنية لكن يتجذر في الحقيقية في القضايا الثقافية و السياسية و الاجتماعية.
و وقال انه يوجد اشكالين هامين يعترضان مكافحة الارهاب، هما توهم بعض الدول بانه يمكن استخدام الجماعات الارهابية كجسر لتمرير اغراضها السياسية او حصر هذه الجماعات في منطقه جغرافية محددة او في عدد من دول العالم .
وتابع قائلا : عندما ينتشر الارهاب و يؤدي الي انعدام الامن في بلد ما، سيترك تداعيات علي قضايا اخري كعودة الارهابيين الي بلدانهم و موضوع اللاجئين كما سيؤثر علي دول الجوار و قضايا اخري.
و في معرض اشارته إلي عدم جدية بعض الدول الغربية في مكافحة الارهاب ، اوضح ان انتشار الاعمال الارهابية في مختلف نقاط العالم يكشف عن الحاجة الي العزم الجاد في مكافحة الارهاب.
واضاف ان الجمهورية الاسلامية و باعتبارها كانت ضحية الارهاب في العقود الماضية بذلت جهودا كبيرة في مجال التصدي للارهاب كمعضلة دولية، واوضح : لو لم تكن جهود ايران في مجال مكافحة الارهاب لشهدنا استفحال الارهاب ولتشكلت حكومات ارهابية في المنطقة بدلا من الجماعات الارهابية.
وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الي العديد من الفرص المتاحة لتوثيق التعاون بين ايران و لوكسمبورغ و اضاف يمكن استثمار هذه الارضيات للارتقاء بمستوي التعاون و العلاقات الشاملة.
واكد ان ايران و لوكسمبورغ قادرتان علي تعزيز العلاقات نظرا لما تتمتع به ايران من امكانيات ممتازة في مختلف المجالات و منها الطاقة و النقل و كذلك موقعها الجغرافي المناسب في المنطقة الي جانب مكانة لوكسمبورغ في الاتحاد الاوربي باعتبارها مركزا مهما في قطاعي المال و الاستثمار.
و في معرض اشارته الي دور الاتحاد الاوروبي في الملف النووي الايراني اعلن الرئيس روحاني ان الاتفاق النووي وفر فرصة جديدة لتعزيز علاقات ايران مع الاتحاد الاوربي و باقي دول العالم.
من جانبه اعرب جين اسلبورن عن ارتياحه للقاء الرئيس روحاني و اشار الي المجالات الخصبة المتوفرة لتطوير التعاون بين البلدين مؤكدا علي تعزيز هذا التعاون.
واعتبر مكافحة الارهاب بانه واجب يقع علي عاتق جميع دول و شعوب العالم ووصف داعش بالعدو الحقيقي للمجتمع الدولي داعيا إلي ضرورة رص الصفوف للتصدي للارهاب.
إنتهي**1110** 2344